جليلي وأوغلو يبحثان النووي الايراني

الأحد ١٣ سبتمبر ٢٠٠٩ - ٠٧:٥٢ بتوقيت غرينتش

بحث امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني سعيد جليلي ووزير الخارجية التركي احمد داوود اوغلو اليوم الاحد عددا من القضايا ذات الاهتمام المشترك، بينها البرنامج النووي الايراني.

وأكد جليلي خلال محادثاته مع اوغلو بطهران حرص بلاده على أهمية تطوير العلاقات مع انقرة في مختلف المجالات للوقوف بوجه التحديات التي تواجه البلدين.

واعتبر جليلي ان تفسير الغرب الخاطئ لحقائق الشرق الاوسط هو سبب استمرار مشاكله في المنطقة مشيرا الى النفقات الباهضة التي تحملتها الدول الغربية في الشرق الاوسط واخفاقاتها المستمرة مضيفا ان السبب الرئيسي لهذه الاخفاقات هو عدم اهتمامها لعمق الحقائق في المنطقة.

وتطرق الى ازمة احتلال فلسطين منذ ستة عقود وعجز امريكا والغرب في حل هذه الازمة، مضيفا: ان تقييم الدول الغربية الناقص والخاطئ للقضية الفلسطينية تسبب في ان تفشل هذه الدول في هذا الشأن بالرغم من تحميلها نفقات باهظة على شعوبها.

واشار جليلي الى اخطاء اميركا والغرب خلال الثلاثين عاما في الفهم الصحيح لحقائق ايران , معتبرا مشاركة 85 بالمائة من الشعب الايراني في الانتخابات الاخيرة دليل واضح على خطأ نظرة بعض الدول , مضيفا : ان امريكا والغرب بحاجة الى اخذ انطباع صحيح عن العالم لتقليل نفقاتهم ونفقات الآخرين , وتحديد المسار السليم للتطور والعدالة.

واشار جليلي كذلك الى العلاقات التاريخية والاستراتيجية والاخوية بين ايران وتركيا , مؤكدا على ضرورة تعميق وتطوير العلاقات بين البلدين , واضاف : ان التهديدات والفرص المشتركة تتطلب مضاعفة التعاون الثنائي بين البلدين على الصعيد الاقليمي في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والامنية.

من جانبه اعرب وزير الخارجية التركي احمد داوود اوغلو في هذا اللقاء عن ارتياحه بصفته اول وزير خارجية يزور ايران بعد تشكيل الحكومة العاشرة , واصفا تركيا بانه بلد شقيق وصديق دائمي لايران , ودعا الى توسيع مجالات التعاون وتوطيد العلاقات الاستراتيجية بين البلدين.

واشار الى المحاور التي تضمنتها رزمة المقترحات الايرانية , معتبرا انها ارضية جيدة للحوار حول القضايا العالمية , واعرب عن امله في البدء بالمحادثات باسرع وقت ممكن , واعلن استعداد تركيا لاستضافة هذه المحادثات.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة