رزمة المقترحات الايرانية تتضمن مبادئ لاستئناف المحادثات

الثلاثاء ١٥ سبتمبر ٢٠٠٩ - ١١:٥٣ بتوقيت غرينتش

صرح مساعد وزير الخارجية الايراني في شؤون الشرق الاوسط والدول ذات المصالح المشتركة حسين شيخ الاسلام اليوم الثلاثاء بان ايران قدمت في رزمة المقترحات مبادئ لاستئاف المحادثات تعتبر اساس العدالة بالنسبة لايران، ولا يمكن التخلي عنها.

وقال حسين شيخ الاسلام في كلمة له في الاجتماع العلمي لدراسة احدث تطورات الشرق الاوسط:: "فيما يتعلق بالغربيين وتقديم رزمة المقترحات فان المبدا بالنسبة لنا هو العدالة وهو في المحادثات مبدا اساسي وحيوي وثوري ولا يمكن التخلي عنه".

واضاف: "ان المبادئ هي السائدة في محادثاتنا مع الغربيين، ولنا طريق حل عادل لقضية فلسطين وهو اجراء الاستفتاء العام".

واشار الى ان رزمة المقترحات هي الحل جميع القضابا العالمية وقال: "علينا ان نتفق مع الغربيين حول مبادئ، اذ لا يمكننا ان نتحادث معهم دون ان نتفق حول مبادئ، فالعدالة هي محورنا ولا تراجع عن ذلك".

وصرح مساعد وزير الخارجية: "لا نية لنا للتدخل بشؤون اي دولة ولا نسمح لاي دولة بالتدخل في شؤوننا، ونحن في رزمة المقترحات قدمنا مبادئ حيث انه لو اتفقنا مع الغرب حولها سنجلس الى طاولة المحادثات".

ومن جهة اخرى، اشار شيخ الاسلام الى ان الدوافع الاسلامية والالهية لحضور الشعب الفلسطيني في الساحة منذ بدء الانتفاضة هي التي تدحض مؤامرات ومخططات اميركا والاستكبار العالمي وان لا سبيل سوى ان يتحد العالم الاسلامي كله.

وقال: "انه بهذه النظرية جاء الامام الراحل بالشعب الايراني الى الساحة في شهر رمضان المبارك".

واضاف: "ان الثورة الاسلامية اعطت تلك الروح وعزز الامام الراحل هذه الروح التي لا تنهزم والطابع الشعبي للقضية، وتاتي الشعوب في مختلف الدول الاسلامية وغيرها الى الساحة كل عام".

وذكر ان جميع مساعي اميركا للتسوية منصبة على فرض العزلة على الفلسطينيين وان تطلق يد اسرائيل.

وقال شيخ الاسلام: "ان قضية فلسطين هي قضية دولية الا ان اميركا واسرائيل تحاولان تحديدها بقضايا ثنائية"، و"ان الاميركيين يعانون هم انفسهم من مشاكل في الداخل وان هذا المشروع غير قابل للتنفيذ".

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة