حماس ترحب بتقرير غولدستون واسرائيل ترفضه

الثلاثاء ١٥ سبتمبر ٢٠٠٩ - ٠٦:٤٢ بتوقيت غرينتش

رحب رئيس الحکومة الفلسطينية في غزة اسماعيل هنية الثلاثاء بالتقرير الدولي حول الجرائم الاسرائيلية في قطاع غزة ، وقال انه قدم ادانة واضحة بارتکاب قوات الاحتلال جرائم حرب.

واشار هنية في تصريحات للصحفيين خلال اجتماع الحكومة الأسبوعي في غزة ، الى ان الشعب الفلسطيني والمقاومة كانا في موقع الدفاع، ولا يمكن مقارنة سلاح المقاومة بالترسانة الاسرائيلية التي استخدمت نصف سلاحها خلال العدوان.

وقال هنية" إن إسرائيل استخدمت نصف سلاحها الجوي وألوية متعددة براً وبحراً وقتلت بالجملة على مدار 22 يوماً في قطاع غزة".

وأضاف "أن الشعب الفلسطيني والمقاومة الفلسطينية في موقع الدفاع عن النفس، وليس في موقع الهجوم ولا يمكن على الإطلاق المقارنة بين الإمكانيات البسيطة التي تمتلكها المقاومة في غزة وبين القوة الكبيرة التي يمتلكها الاحتلال".

وأكد هنية أن حكومته "سهلت عمل هذه اللجنة ووفرنا لها المناخ اللازم من أجل أن تصل إلى الحقيقة الكاملة جراء الحرب الأخيرة التي تعرض لها القطاع".

وأوضح ان مسؤولية قطاع غزة والضفة الغربية "تقع على عاتق الأمم المتحدة ويجب عليها متابعة جرائم الاحتلال التي ارتكبت".

وكانت لجنة تقصي الحقائق الأممية اتهمت الكيان الاسرائيلي بارتكاب جرائم حرب خلال عدوانها الأخير على قطاع غزة، فيما رفضت إسرائيل التقرير واعتبرته منحازاً.

وقدم هذا التقرير في نيويورك رئيس بعثة مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ريتشارد غولدستون، التي كلفت التحقيق في الانتهاكات التي ارتكبت خلال العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

وردت سلطات الاحتلال بأن " اللجنة تغاضت عن الجرائم التي ارتكبتها حماس بإطلاق آلاف القذائف الصاروخية على مدنيين في جنوب إسرائيل، مما اقتضى القيام بعملية (الرصاص المصبوب)" على حد تعبيره.

وكان المتحدث باسم حركة حماس اسماعيل رضوان قد وصف التقرير بالسياسي وغير المتوازن، وانه يساوي بين الجلاد والضحية.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة