الصحافة العالمية

الخميس ٢٧ أغسطس ٢٠٠٩ - ٠٢:٤٦ بتوقيت غرينتش

27/8/2009

لوس انجلس تايمز - امريكا
صحيفة لوس انجلس تايمز أوردت مقالا تحت عنوان "خسائر امريكا في افغانستان تسجل رقما قياسيا جديدا". وذكرت الصحيفة في مقالها ان عدد قتلى الجنود الاميركيين في افغانستان لحد الآن بلغ مجموع القتلى الاميركيين خلال عام 2008 مضيفة انه رغم هذه الحقائق يبدو أن كبار القادة العسكريين الاميركيين لايريدون الاعتبار بالتاريخ فيدعون الى زيادة اعداد الجنود الاميركيين وهو امر بات مرفوضا من قبل الشارع في الولايات المتحدة.
مع مقتل اربعة جنود اميركيين في افغانستان يكون العدد الكلي للقتلى من الجنود الاميركيين قد سجل رقما قياسيا جديدا. وبموجب الاحصائيات الموجودة فان عدد قتلى الجنود الاميركيين بلغ حتى الان عدد ما خسرته امريكا في افغانستان خلال العام الماضي اي 2008.
وفي الحقيقة فان شهر اغسطس الحالي يعد اكثر الاشهر دموية بالنسبة للقوات الاميركية وذلك منذ بدأ الهجوم الاميركي في افغانستان عام 2001. ورغم هذه الزيادة في اعداد القتلى والمشاكل العويصة التي تواجهها الادارة الاميركية الا ان الجنرال استانلي مك كريستال القائد الاميركي في افغانستان لايزال يصر على زيادة عدد الجنود الاميركيين.
ويأتي هذا الاصرار في وقت بات فيه الشارع الاميركي معتقدا بضرورة سحب القوات الاميركية لان الحرب في افغانستان كانت حربا عديمة النتائج بل وحربا خاسرة.
وكان شهر يوليو/تموز الماضي يعد اكثر الاشهر دموية منذ مطلع العام الحالي حيث قتل فيه خمسة واربعون جنديا اميركيا. الا ان عدد القتلى الاميركيين بلغ حتى الان من شهر آب/اغسطس نحو اربعين قتيلا حيث يتوقع المراقبون ان يكون هذا الشهر هو الأكثر دموية بالنسبة للجنود الاميركيين الموجودين في افغانستان.

ورميا نوفوستي- روسيا
اما صحيفة ورميا نوفوستي الروسية فقد علقت هي الاخرى على جولة نتنياهو الاوروبية والتي بدأها بزيارة لندن. ورأت الصحيفة ان نتنياهو يحاول من خلال هذه الجولة لاسيما اللقاءات التي عقدها في لندن مع رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون والمبعوث الاميركي جورج ميتشل تحريك عملية السلام في الشرق الاوسط والخروج من الطريق المسدود الذي وصلت اليه في ظل اصرار تل أبيب على مواصلة بناء المستوطنات في الأراضي المحتلة.
وحسبما اعلن رسميا فان هدف الزيارة هو دفع محادثات السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين وكذلك اقناع الغربيين بتشديد الضغوط على طهران لوقف برنامجها النووي. وحسبما يرى المحللون السياسيون ان نتنياهو سيكون مستعدا لتقديم المزيد من التنازلات بشأن عملية التسوية فيما لو حصل على ضمانات غربية بشأن تشديد الحظر على ايران.
ومنذ ان تسلم نتنياهو رئاسة الوزراء في اسرائيل فان موقفه بشأن عملية التسوية لم يتغير رغم اعلانه مؤخرا استعداده لاستئناف محادثات السلام. الا ان المراقبين يشككون بأن يكون هناك استئناف سريع لهذه المحادثات بسبب المواقف المتطرفة للحكومة الاسرائيلية. وعلى سبيل المثال فان موضوع المستوطنات لم يتم حسمه لحد الآن حيث تصر تل أبيب على مواصلة الاستيطان في حين ان امريكا واوروبا اكدتا مرات عديدة على ضرورة تجميد الاستيطان حتى يمكن التقدم بعملية السلام.
واما بشأن موضوع الملف النووي الايراني يبدو انه سيكون الورقة المهمة التي يريد نتنياهو ان يقامر بها لدفع الغربيين لفرض المزيد من الضغوط على طهران مقابل ان تتنازل تل أبيب عن بعض شروطها ازاء استئناف السلام.
يبدو ان المراقبين يرون بأن قضية الملف النووي الايراني هي اعقد من ما يتصور نتنياهو بسبب وجود اطراف اخرى كروسيا والصين اللتان تدخلان على الخط لعرقلة اية محاولة لفرض مزيد من الضغوط على ايران.

الاندبندنت - بريطانيا
واما صحيفة الاندبندنت اللندنية فقد رأت في مقال لها ان المستوطنات والمستوطنين في الأراضي الفلسطينية المحتلة اوجدوا مشاكل عديدة للفلسطينيين وما لم يتم حل هذه المشكلة فانه لايمكن للثقة ان تعود بين الاسرائيليين والفلسطينيين حتى يمكن بموجبها استئناف عملية السلام.
واشارت الصحيفة الى ان حوالي تسعة وسبعين بالمائة من الشكاوى التي يقدمها الفلسطينيون هي ضد المستوطنين اليهود ولكنها مع الاسف تنتهي دون اتهام.
تعرضت الاسر الفلسطينية في الضفة الغربية الى الكثير من الاعتداءات والتجاوزات من قبل المستوطنين الاسرائيليين وبمساعدة السلطات الاسرائيلية بأخذ المنازل عنوة من تلك الاسر وطردها مما اجبرها على العيش في العراء دون مأوى.
ومن تلك الأسر اسرة المواطن خليل ولديه زوجة وطفلان، وقد تعرض الزوجان للضرب في الصيف الماضي من قبل اربعة مستوطنين يهود وتعرضت الزوجة الى ضرب بالهراوات ادى بها الى نزيف في الفك مما تطلب نقلها الى المستشفى من اجل العلاج. وفي الاسبوع التالي تلقوا انباء من ان الشرطة الاسرائيلية قد اغلقت التحقيق دون اية تهم او تعويض على الرغم ان الهجوم كان قد تم تصويره فيديوميا وقد تسبب هذا الامر في حدوث صدمة وغضب في داخل اسرائيل وخارجها.
وخلال الل

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة