الاسد واردوغان يبحثان الازمة بين بغداد ودمشق

الأربعاء ١٦ سبتمبر ٢٠٠٩ - ٠٢:٤٨ بتوقيت غرينتش

استقبل رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الاربعاء، في اسطنبول، الرئيس السوري بشار الاسد في مستهل مباحثات بين الجانبين ترمي الى تطبيع الاجواء بين بغداد ودمشق التي شهدت توترا اثر تفجيرات الاربعاء الدامي في بغداد.

واعتبر مصدر تركي ان مباحثات الاسد واردوغان ستكون مهمة لاجتماع سيعقد الخميس بين وزيري خارجية العراق وسوريا، بحضور نظيرهما التركي والامين العام للجامعة العربية عمرو موسى.

وكان اجتماع عقد الثلاثاء، في انقرة ضم مسؤولين امنيين سوريين وعراقيين لمناقشة ادلة قدمها الجانب العراقي على تورط اشخاص بتفجيرات بغداد يقيمون في سوريا.

من جانبه، اكد وزير الخارجية السوري وليد المعلم انه سيشارك في اجتماع مع نظيره العراقي هوشيار زيباري يعقد في اسطنبول يوم الخميس في إطار جهود تركيا للتوسط في الخلاف الدبلوماسي بين بغداد ودمشق بشأن هجمات الاربعاء الدامي.

وقال المعلم ان سوريا ليست واثقة من حضور العراق. وتابع ان سوريا ملتزمة تماما بعلاقة التعاون الاستراتيجي مع العراق.

وتاتي هذه المساعي بعد نحو اسبوع من لقاء في القاهرة جمع وزيري الخارجية السوري والعراقي الذين اتفقا على تشكيل لجان امنية مشتركة والاسراع بعودة سفيري البلدين.

وكان المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ أكد في وقت سابق الاثنين ان بغداد تفضل احتواء الازمة مع دمشق عبر الحوار، الامر الذي رحبت به سوريا.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة