الشرطة الاندونيسية:الحمض النووي يؤكد مقتل نورالدين توب

السبت ١٩ سبتمبر ٢٠٠٩ - ٠٨:٠٨ بتوقيت غرينتش

اعلنت الشرطة الاندونيسية ان فحوصات الحمض النووي اثبتت ان جثة الرجل الذي قتل خلال مداهمة قامت بها الشرطة الاسبوع الماضي، تعود الى نور الدين محمد توب احد ابرز المطلوبين.

واكد المتحدث باسم الشرطة ان القتيل هو توب بناء على سجلات بصماته الموجودة لدى الاجهزة الامنية والتي اوضحت ان نتائج الاختبارات التي اجريت على الحمض النووي تطابق العينات الماخوذة من اطفاله الثلاثة. وكان الاخير قد قتل في تبادل لاطلاق النار وسط جاوة، ويشتبه بانه العقل المدبر للتفجيرات التي استهدفت مؤخرا فندقين في العاصمة جاكرتا.

وكان توب الماليزي المولد والذي يعتقد انه العقل المدبر للهجمات الانتحارية التي استهدفت فندقي ماريوت وريتز-كارلتون بالعاصمة الاندونيسية جاكارتا في شهر يوليو/تموز الماضي، قد قتل في مجابهة مسلحة مع قوات الشرطة اثناء مداهمة الاخيرة لبيت يقع قرب بلدة سولو في جزيرة جاوة الاندونيسية.

وقال نانان سويكارنا الناطق باسم الشرطة الاندونيسية: "ما من شك في ان الجثة محل الذكر تعود لنورالدين محمد توب."

وكانت الشرطة قد اكدت في غضون ساعات قليلة من وقوع المداهمة يوم الخميس الماضي بأن توب قد قتل، وذلك اعتمادا على بصمات اصابعه التي تحتفظ بها الشرطة الماليزية في سجلاتها، الا ان الناطق الاندونيسي قال السبت إن فحوص الحامض النووي اكدت ذلك "مئة في المئة."

يذكر ان توب تمكن من التملص من السلطات لسنوات عديدة. وكانت الشرطة قد اعلنت في الشهر الماضي انها نجحت في قتله في مداهمة في جاوة ايضا، الا ان الفحوص المختبرية نفت ذلك لاحقا.

وكانت السلطات الاندونيسية تتعرض لضغوط قوية لاعتقال توب او قتله قبل حلول موعد زيارة الرئيس الاميركي باراك اوباما لجاكارتا في شهر نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وتحمل السلطات الاندونيسية توب - الذي كان يتزعم جماعة متشددة منشقة عن تنظيم "الجماعة الاسلامية" - مسؤولية الهجمات التي تعرض لها منتجع بالي والتي اسفرت عن مقتل العشرات من الاندونيسيين والسائحين الاجانب.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة