ايران مستعدة لتمويل مهمة تقصي الحقائق بشان ترسانة الاحتلال

الأحد ٢٠ سبتمبر ٢٠٠٩ - ١٢:٤٧ بتوقيت غرينتش

قال سفير ايران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية علي اصغر سلطانية ان مشروع القرار الذي تبنته الوكالة الجمعة ضد البرنامج النووي للكيان الاسرائيلي يحمل رسالة قوية، معلنا استعداد بلاده لتمويل مهمة لجنة تقصي الحقائق التابعة للوكالة بشان ترسانة الاحتلال.

ودعا سلطانية في مقابلة السبت مع فضائية الجزيرة الانجليزية مشروع القرار العربي الذي حظي بموافقة الاغلبية بعد عشرين عاما من طرحه، دعا جميع دول المنطقة الى التخلي عن الاسلحة النووية، فيما حث كيان الاحتلال الاسرائيلي على الإنضمام إلى معاهدة حظر الانتشار النووي واخضاع ترسانته الوحيدة بالشرق الاوسط الى تفتيش الوكالة، ما اثار رفض الكيان الاسرائيلي.

وقال سلطانية: ان المصادقة على هذا القرار جاءت بعد عراقيل كثيرة حالت دون الموافقة عليه لكن اغلب الدول بما فيها عدم الانحياز قررت اعتماد الوحدة و بدء مشاورات في ما بينها لوضع حد لمثل هذه الاهانات، لذلك يعتبر القرار رسالة قوية لكيان الاحتلال الاسرائيلي.

وحول نية سلطات الاحتلال عدم الانصياع لهذا القرار، اشار سلطانية الى سياسة تل ابيب المبنية على الخداع حيث ان سفير الكيان الاسرائيلي وقبل تبني مشروع القرار اعلن التزام كيانه بجميع القرارات والقوانين الدولية لكنه فور صدور القرار اعلن رفض كيانه الانصياع لذلك.

وعبر سفير ايران لدى الوكالة الذرية عن رأيه بان هذا القرار يدلل على وحدة الدول بعد مضي عشرين عاما موضحا: ان هذا القرار سيفتح صفحة جديدة و سيضطر الكيان الاسرائيلي وحماته على مراجعة سياساتهم.

وقال سلطانية: إن إتخاذ القرار بالتزامن مع يوم القدس العالمي دليل على أن المجتمع الدولي يعي الواقع الإجرامي للكيان المحتل ويدين جرائمه بحق الشعب الفلسطيني.

على صعيد اخر، صادق المؤتمر الثالث والخمسين للوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا على فقرة وردت في بيانه الرئاسي بناء على مقترح ايراني يعرب فيها المؤتمر عن إدانته للهجمات العسكرية او التهديد بمهاجمة منشآت نووية للدول الأعضاء في الوكالة.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة