استئناف القتال في اليمن بعد هدنة هشة

الأحد ٢٠ سبتمبر ٢٠٠٩ - ٠٩:١٦ بتوقيت غرينتش

اعلن مصدر عسكري يمني ان اكثر من مئة واربعين مسلحا من الحوثيين قتلوا الأحد في معارك عنيفة مع الجيش في شمال محافظة صعدة.

وكانت الحكومة اليمينة اعلنت تعليق العمليات العسكرية بمناسبة عيد الفطر، الا ان المعارك تواصلت وتبادل الطرفان الاتهامات في استمرارها.

وتاتي هذه التطورات بعد هدنة هشة يوم امس السبت ، لم تصمد سوى عدة ساعات على اعلان وقف العمليات العسكرية .

من جانبه قال زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي ان الحرب الدائرة في شمال البلاد يمكن ان تتطور لتشمل رقعة اوسع اذا ما استمرت القوات اليمنية في حربها، متهما اياها بالاعتماد على الاجنبي في العمليات التي تشنها ضد الحوثيين كما طالب بتشكيل لجنة محلية للاشراف على وقف اطلاق النار.

الى ذلك، بث الحوثيون صور فيديو تظهر اقتحامهم لمنطقة الجبل الاحمر وسيطرتهم على مركز للاتصالات العسكرية الجوية هناك.

وقال الحوثيون انهم حصلوا على غنائم كثيرة من المركز الواقع في مديرية الصفراء بمنطقة ال عمران، بينها اجهزة اتصالات حديثة ودبابة ورشاشات ثقيلة.

كما قاموا بتدمير رادارات حساسة للدفاع الجوي والطيران الحربي.

ياتي هذا في وقت اكد الجيش اليمني انه احبط هجمات للحوثيين ومنعهم من تحقيق مكاسب على الارض في اطراف مدينة صعدة.

الى ذلك اكد مصدر عسكري ، ان الحوثيين حاولوا الوصول الى مراكز حكومية في مدينة صعدة مركز المحافظة من خلال 3 اتجاهات للسيطرة عليها.

هذا وشهدت مناطق السفال وباب الدرب اشتباكات مسلحة بين الجانبين فيما تواصل القصف في مناطق العند وبني معاذر والمقاش بمحافظة صعدة شمال البلاد وفقا لمصادر محلية.

وكان الرئيس اليمني علي عبد الله صالح، دعا مساء السبت المسلحين الى "عدم تفويت" فرصة العرض الذي قدمته الحكومة بمناسبة عيد الفطر والقاضي بوقف اطلاق النار مقابل التزام الحوثيين بشروطها.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة