مداهمة شركة توفر الأمن للأميركيين في باكستان

الأحد ٢٠ سبتمبر ٢٠٠٩ - ٠٩:٢٩ بتوقيت غرينتش

داهمت شرطة اسلام آباد شركة أمن محلية توفر الأمن للسفارة الأميركية في باكستان، وصادرت كمية كبيرة من الأسلحة هناك، وفقا لما ذكرت وكالات الأنباء المحلية يوم السبت.

وذكرت شرطة اسلام آباد انه تمت مصادرة 61 بندقية ارتدادية، وتسعة مسدسات عيار 30، ومسدسا عيار 22، و 525 طلقة خلال الغارة التي جرت أمس في منطقة بوش بإسلام آباد.

وقال ضابط الشرطة أكرم أنه تم احتجاز شخصين بمكتب شركة ((انتر ريسك)) الأمنية، بيد انه تم اعتقال رئيس الشركة علي جاه زيدي.

وذكر متحدث باسم الشرطة ان المحتجزين كشفوا خلال استجوابهم عن ان الأسلحة والذخائر المصادرة تخص زيدي.

وأشارت انباء الى ان الولايات المتحدة استعانت بخدمات شركة الأمن المحلية، كما تستخدم شركة بلاك ووتر الأمنية الأميركية.

وأكد وزير الداخلية الباكستاني عبد الرحمن مالك نبأ الغارة، لكنه لم يخض فى التفاصيل. وقال انه سيعلن التفاصيل فى غضون يومين.

ونفى وزير الداخلية الأنباء التي تقول ان بلاك ووتر أو أية شركة أمريكية أخرى تعمل فى باكستان. وقال انه لم يتم اعطاء تصريح لأية شركة أمريكية للعمل في البلاد، وأن هذه الأنباء لا أساس لها.

كما نفت السفارة الأمريكية وجود أى نشاط لشركة بلاك ووتر في باكستان، لكنها قالت انها ستزيد عدد مشاة البحرية الأميركية هناك.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة