الهدوء يعود الى بانكوك بعد الاضطرابات

الأحد ٢٠ سبتمبر ٢٠٠٩ - ٠٦:٥٤ بتوقيت غرينتش

عاد الهدوء الى العاصمة التايلاندية بانكوك بعد الاحتجاجات التي شهدتها المدينة ومنطقة الحدود مع كمبوديا أمس السبت.

وأنهى نحو ثلاثين الفا من مؤيدي رئيس الوزراء السابق تاكسين شيناوترا احتجاجاتهم في بانكوك بمناسبة الذكرى الثالثة لانقلاب التاسع عشر من ايلول-سبتمبر عام الفين وستة الذي أطاح به دون حصول أي حوادث.

وأسفرت تظاهرة ثانية نظمها حزب تحالف الشعب من اجل الديمقراطية قرب معبد هندوسي على الحدود الكمبودية، عن سقوط عشرات الجرحى في اشتباكات بين الشرطة والمتظاهرين.

هذا وتعهد أنصار رئيس الوزراء التايلاندي السابق تاكسين شيناواترا بتنظيم مزيد من الاحتجاجات.

وكان شيناواترا الذي يقيم حالياً في بلد أجنبي لم يعلن عنه حتى الآن، قد دعا الى إجراء انتخابات جديدة لتعزيز المصالحة في بلاده، حتى لا توصف تايلاند بالبلد الفاشل على حد تعبيره.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة