حاکم نيويورك يقول انه لن ينسحب من انتخابات الولاية

الأحد ٢٠ سبتمبر ٢٠٠٩ - ١٠:٥٠ بتوقيت غرينتش

قال ديفيد باترسون حاكم ولاية نيويورك الديمقراطي الذي يواجه صعوبات انه لا زال مترشحا للفوز بهذا المنصب على الرغم من تقارير قالت ان الرئيس باراك اوباما طلب منه الانسحاب من السباق الانتخابي لحاكم الولاية في 2010 خشية عدم قدرته على التماسك بعد سلسلة من الانتكاسات السياسية.

وقال باترسون للصحفيين في استعراض بمانهاتن: انني مرشح لهذا المنصب، لن اناقش مباحثات سرية.

واضاف انه يعتزم مواصلة التركيز على امور لها صلة بالازمة المالية.

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز الاحد، ان ادارة اوباما تشعر بقلق من ان تراجع شعبية اترسون ربما تؤثر على موقف الاعضاء الديمقراطيين في الكونغرس في نيويورك والمجلس التشريعي للولاية الذي يهيمن عليه الحزب الديمقراطي في انتخابات التجديد النصفي التي تجرى في نوفمبر/ تشرين الثاني 2010 .

ونقلت الصحيفة عن مسؤول في الادارة قوله، ان مستشاري اوباما السياسيين قدموا طلب انسحاب باترسون من السباق وان الرئيس وافق عليه.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول آخر بالادارة قوله: هل هناك قلق بشان الوضع في نيويورك؟ بالتاكيد، واضاف "ان مشاعر القلق تم نقلها للحاكم".

وقالت الصحيفة: ان عضوا ديمقراطيا في نيويورك مطلع على الوضع بشكل مباشر أكد ان الطلب تم تقديمه، مضيفة ان هذا العضو وصف باترسون بانه مقاوم للفكرة، وطلبت كل هذه المصادر عدم نشر اسمائها.

وتراجعت شعبية باترسون في استطلاعات الرأي لشهور بعد سلسلة من الانتكاسات السياسية.

وكان مجلس الشيوخ في الولاية منخرطا لمدة نحو خمسة اسابيع في حزيران/يونيو وتموز/يوليو في نزاع على السيطرة بين الجمهوريين والديمقراطيين.

كما اضرت الازمة المالية بنيويورك بشدة وكانت الولاية تكافح بسبب متاعب متعلقة بالميزانية.

وكان طلب اوباما غير المعتاد بالا يسعى باترسون للبقاء في منصبه الذي حصل عليه في العام الماضي طلبا حساسا على وجه خاص نظرا لان اوباما هو اول رئيس اسود في البلاد وباترسون هو احد حاكمين اثنين فقط من السود في الولايات الاميركية.

وقالت الصحيفة ان هذا الطلب نقله جريجوري ميكس عضو مجلس النواب الاميركي وهو مقرب من الادارة الاميركية.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة