قمة أممية الثلاثاء حول التغيرات المناخية

الإثنين ٢١ سبتمبر ٢٠٠٩ - ٠٤:٢٥ بتوقيت غرينتش

يعقد الثلاثاء في مقر الجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة قمة يحضرها نحو 90 زعيما حول التغيرات المناخية.

ودعا الامين العام للمنظمة بان كي مون الى ابرام صفقة مناخ وصفها بالشاملة والعادلة.

وتأتي القمة في وقت يزداد فيه القلق من الآثار الصحية والأمنية جراء افراط الدول الصناعية لاسيما الولايات المتحدة في بث الغازات الضارة.

ومن المتوقع أن يحظى لقاء باراك أوباما وهو جينتاو زعيمي أکبر دولتين في العالم من حيث الانبعاثات الغازية المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري بمراقبة حثيثة عندما يتبادلان الآراء حول التغير المناخي.

وتحتاج الأمم المتحدة بشدة الى دعمهما المطلق والا ستفشل حملتها للتوصل الى معاهدة عالمية يتم الاتفاق عليها قبل القمة المقررة في کوبنهاغن في کانون أول/ديسمبر.

وقد قضت حکومات دول العالم أشهرا في مفاوضات صعبة بغية التوصل الى معاهدة جديدة يمکن أن تحل محل بروتوکول کيوتو الذي ينتهي العمل به عام 2012 .

ومن المقرر أن يشارك 86 رئيس دولة و36 رئيس حکومة في اجتماع الثلاثاء لبحث المسألة على مدار أربع جلسات على مائدة مستديرة.

وتعد هذه القمة مسعى لاعطاء زخم سياسي للمفاوضات وايذانا باطلاق فترة حاسمة في جهود التوصل الى الاتفاقية العالمية.

کما سيبحث قادة مجموعة العشرين خلال قمتهم التي تنطلق الخميس في بيتسبرج في بنسلفانيا وتستمر يومين سبل تمويل الجهود الرامية الى السيطرة على الاحتباس الحراري.

ومن المقرر أن تنعقد جولتان أخريان من مفاوضات التغير المناخي قبل قمة کوبنهاغن : في بانکوك من 28 أيلول/سبتمبر الى التاسع من تشرين أول/أکتوبر وفي برشلونة من الثاني وحتى السادس من تشرين ثان/نوفمبر.

واعترف أمين عام الأمم المتحدة بان کي مون بأن تباطؤ سير المفاوضات "يثير القلق" , مؤکدا أن على قادة الدول اصدار "أمر سير" هذا الأسبوع الى فرق التفاوض بهدف "تسريع التقدم باتجاه اتفاقية مناخية عالمية تکون عادلة وفعالة وشاملة وطموحة علميا".

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة