حكومة هندوراس تستبعد اقتحام سفارة البرازيل

الثلاثاء ٢٢ سبتمبر ٢٠٠٩ - ٠٩:١٣ بتوقيت غرينتش

اعلنت حكومة الامر الواقع في هندوراس التي تسلمت السلطة بانقلاب عسكرية اطاح الرئيس مانويل زيلايا في 28 حزيران/يونيو الماضي, الثلاثاء انها لا تنوي اقتحام سفارة البرازيل التي لجأ اليها الرئيس المخلوع والمحاصرة من قبل قوات الامن.

وقالت نائبة وزير الخارجية لورينا الفارادو ان "اي اقتحام للسفارة غير مطروح في محاولة لاستعادة السيد مانويل زيلايا".

واضافت مع ذلك انه "يتوجب على زيلايا ان يسلم نفسه لسلطات تيغوسيغالبا او ان تعمل البرازيل على ترحيله الى الخارج".

واوضحت ان حكومة الامر الواقع ستحيله الى القضاء بتهمة "الخيانة العظمى".

وقالت ايضا ان وزير الخارجية كارلوس لوبيز كونتريراس "بعث الى وزارة الخارجية البرازيلية رسالة حاسمة وواضحة جدا يطلب فيها توضيح وضع زيلايا داخل السفارة".

وقد اقفلت حكومة الامر الواقع المطارات في البلاد وفرضت حظر التجول وامرت قوات الامن فجر الثلاثاء بتفريق حوالى اربعة الاف متظاهر مؤيدين للرئيس زيلايا بعد ان امضوا الليل امام سفارة البرازيل.

وحذر الرئيس البرازيلي لويس ايناسيو لولا دا سيلفا في وقتسباق الثلاثاء في نيويورك مهاجمة السفارة البرازيلية في هندوراس.

وعاد زيلايا الذي اطيح به في انقلاب يوم 28 حزيران/يونيو الماضي, سرا الى هندوراس الاثنين ويقيم منذ ذلك الحين في السفارة البرازيلية.

ولا يزال زيلايا يحظى باعتراف المجتمع الدولي کرئيس هندوراس الشرعي.

ويراس الحکومة التي تشکلت بعد الانقلاب, رئيس البرلمان السابق ميشيليتي, الذي کان في المرکز الثاني بعد زيلايا وفقا لقواعد تولي مهام الرئاسة.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة