الاكتشاف المبكر لسرطان الجلد يساعد في مكافحته

الأربعاء ٢٣ سبتمبر ٢٠٠٩ - ٠٤:٤١ بتوقيت غرينتش

اعرب باحثون المان امس الثلاثاء عن اعتقادهم بان الطرق الجديدة للاكتشاف المبكر لمرض سرطان الجلد حققت بوادر نجاح في مكافحة المرض.

وقال البروفيسور ماركوس بوم اخصائي الامراض الجلدية بالمستشفى الجامعي في مدينة مونستر غربي المانيا ان هناك تزايد في علاج الحالات المصابة بسرطان الجلد.

وذكر بوم انه يمكن علاج سرطان الجلد الخبيث الذي لا يزيد فيه حجم الورم عن مليمتر واحد، وقال: "نسبة الشفاء في تلك المرحلة المبكرة تزيد عن 95 في المئة".

وتشير الاحصائيات الى ان نحو 22 الف شخص يصابون سنويا في المانيا بمايسمى بسرطان الجلد الاسود، بينما يصاب بامراض سرطان الجلد عموما نحو 140 الف شخص سنويا.

ويتاح في المانيا منذ العام الماضي للاشخاص المؤمن عليهم الذين تتجاوز اعمارهم 35 عاما باجراء فحص كل عامين لاكتشاف اي اصابة محتملة بسرطان الجلد بشكل مبكر.

وقال بوم: "سرطان الجلد من اكثر انواع السرطان التي تظهر لدى الرجال والنساء".

من جهة اخرى، رحب بوم بقرار حظر استخدام اجهزة اكتساب السمرة الاصطناعية على القاصرين، وقال: "القرار كان ممتازا لاننا نعلم ان التعرض للاشعة فوق البنفسجية بشكل غير خاضع للسيطرة يؤدي الى الاصابة بالاورام وعجز البشرة، وهو امر يستلزم حماية الاطفال منه".

واكد على عدم صحة الادعاء بان التعرض للاشعة فوق البنفسجية الصناعية من الممكن ان يعالج نقص فيتامين (دي)، وقال: "هذا ليس صحيحا فكل شخص لا يقيم بشكل دائم في حجرات مغلقة يستطيع ان ينتج فيتامين (دي) بالقدر الكافي".

واشار الى ان قرار حظر استخدام اجهزة اكتساب السمرة الاصطناعية على القاصرين الذي دخل حيز التنفيذ مطلع الشهر الجاري لن يظهر اثره الايجابي في احصائيات السرطان الا بعد عقود، حيث ان تلك الامراض تظهر في الغالب مع كبر السن.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة