بيتسبرغ تشدد الاجراءات الامنية استعدادا لقمة مجموعة العشرين

الأربعاء ٢٣ سبتمبر ٢٠٠٩ - ١٠:٢٠ بتوقيت غرينتش

اتخذت السلطات الاميركية الاربعاء اجراءات امنية مشددة عشية اجتماع قمة العشرين لبحث النظام المالي والتي تعقد يومي الخميس والجمعة في بيتسبرغ شرقي الولايات المتحدة.

ووضعت السلطات الامنية الترتيبات الاحتياطية في المدينة تحسبا لاي اعمال عنف قد تحصل اثناء انعقاد القمة.

وجرى نشر الاف من قوات الشرطة الاضافية كما يقام سياج طويل من الصلب حول الشوارع المحيطة بمركز المؤتمرات حيث سيجتمع 19 من زعماء دول العالم المتقدمة والنامية.

وفي الوقت الذي سيناقش فيه رؤساء ورؤساء وزراء الدول قضايا مثل اعادة التوازن للاقتصاد العالمي والتعامل مع التغيرات المناخية يشعر سكان بيتسبرج بالقلق ازاء الاحتجاجات العنيفة المناهضة لقمة مجموعة العشرين وازاء تعطيل الاعمال والمرور.

وقد شهدت شوارع بيتسبرغ احتجاجات محدودة على القمة، ندد فيها المحتجون بعدم الاستقرار المالي في العالم.

والمحتجون ليسوا هم فقط من يريدون بعث رسالة الى زعماء مجموعة العشرين. هناك أكثر من 25 زعيما دينيا يجتمعون في بيتسبرغ "لتذكير العالم الاسلامي بأن أهم مؤشر للانتعاش الاقتصادي يجب أن يكون ما يحدث للجوعى والفقراء."

وتحولت الاحتجاجات أثناء اجتماع مجموعة العشرين في لندن في وقت سابق من العام الحالي الى أعمال عنف عندما خرج الالاف الى الشوارع.

ويعتزم المحتجون تنظيم مسيرات مناهضة لمجموعة العشرين يومي الخميس والجمعة.

ووضعت متاريس خرسانية بالفعل خارج مبنى مجموعة (بي.ان.سي) للخدمات المالية التي أشار محتجون مناهضون للرأسمالية الى أنها ستكون هدفا لاحتجاجاتهم مع شركات أخرى مثل ستاربكس وماكدونالدز.

وتقول شرطة بيتسبرغ ان 65 وكالة معنية بتأمين قمة مجموعة العشرين ولكنها رفضت ذكر تفاصيل عن عدد الضباط الذين سيجرى نشرهم في الشوارع.

هذا وسيشارك في القمة مجموعة الدول الصناعية والناشئة العشرين الكبرى لبحث احلال الاستقرار الاقتصادي في العالم.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة