الشعبية تعتبر اجراءات الاحتلال في القدس نموذجا لسلام نتنياهو

الأحد ٢٧ سبتمبر ٢٠٠٩ - ١٠:١٦ بتوقيت غرينتش

أدانت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين اقتحام ساحات المسجد الأقصى من قبل الاحتلال والمستوطنين، وما قامت به أجهزة قمع الاحتلال من اعتداء على أبناء شعبنا واعتقالات لهم.

واعتبرت الجبهة الشعبية بأن إيغال حكومة نتنياهو في انتهاك حقوق الانسان الفلسطيني وحصاره وسلب أرضه ونهب مياهه وحرق مزروعاته، وضربها عرض الحائط بالقانون الدولي والانساني ماكان ليتم لولا حالة الصمت والخنوع والتواطؤ العربي، ولهاث المفاوض الفلسطيني وراء عملية التسوية ودوامة مفاوضاتها العبثية، التي يجري استخدامها غطاءً لجرائم الاحتلال المتواصلة على قدم وساق.

وطالبت الجبهة الرئاسة الفلسطينية بالكف الفوري عن أية لقاءات أو مفاوضات مع حكومة نتنياهو،وبوقف أية خطوات عربية تطبيعية معها, ومقاطعتها وملاحقتها وقادة جيشها أمام القضاء الدولي ومؤسسات الأمم المتحدة ومحكمة الجنايات الدولية، وخصوصاً في ضوء قرار محكمة لاهاي حول الجدار وتقرير لجنة الأمم المتحدة لتقصي الحقائق الذي اعتبر الحرب على غزة بمثابة جريمة حرب ترتقي إلى جرائم ضد الانسانية .

وجددت الجبهة دعوتها للرئاسة والقيادة الفلسطينية بالتمسك بعقد المؤتمر الدولي كامل الصلاحيات تحت اشراف الأمم المتحدة لتنفيذ قرارت الشرعية الدولية ذات الصلة، وبالوقف التام لكافة أشكال اللقاءات والمفاوضات الثنائية والانفرادية بعد أن تبددت أوهام الضغط الأميركي ومبعوثه ميتشل على حكومة الاحتلال لوقف الاستيطان ووضع حد لتنكيله بالشعب والأرض والمقدسات.

وفي ختام بيانها الصحفي، أشادت الجبهة بصمود أبناء شعبنا في مدينة القدس، وتصديهم البطولي لقطعان المستوطنين وأجهزة قمع الاحتلال الذين قاموا باقتحام وتدنيس ساحات المسجد الأقصى صباح الاحد.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة