الحزب الاشتراكى البرتغالى يفوز بالانتخابات البرلمانية

الأحد ٢٧ سبتمبر ٢٠٠٩ - ٠٩:٣١ بتوقيت غرينتش

فازَ الحزبُ الاشتراكي البرتغالي بزعامةِ رئيسِ الوزراءِ جوزيه سوكراتيس بالمرتبةِ الاُولى في الانتخاباتِ التشريعيةِ التي جَرَتْ أمسِ بحَسَبِ نتائجَ جزئيةٍ رسميةٍ تَشمَلُ نصفَ الدوائر.

وحصل الاشتراكيون على 36.56 فى المائة من الاصوات، فيما حصل حزب الديمقراطى الاجتماعى ، حزب المعارضة الرئيسي، على 29.09 فى المائة بعد فرز اكثر من 99 فى المائة من الاصوات، وفقا لما ذكرته وزارة الداخلية.

وقال سوكراتس فى كلمة القاها امام مؤيديه ان حزبه قد حقق "انتصارا كبيرا".

وذكر "ان الشعب البرتغالى اتخذ خيارا واضحا وغير مبهم. ويريد الشعب البرتغالى ان يواصل الحزب الاشتراكى حكم البرتغال".

على الرغم من ذلك، فقد حزبه الغالبية المطلقة فى البرلمان احادى المجلس المكون من 230 مقعدا. كان الحزب الاشتراكى قد فاز بنسبة 45 فى المائة من الاصوات فى الانتخابات البرلمانية التي اجريت عام 2005، وحصل على غالبية مطلقة مريحة بواقع 121 مقعدا.

واصبحت الاحزاب الصغيرة الثلاثة - كتلة اليسار وتحالف الحزب الشيوعى وحزب الخضر والحزب الشعبى المحافظ - المستفيدين من تناقص تأييد الاشتراكيين.

وحصل حزب يمين الوسط الحزب الديمقراطى الاجتماعى على 29 فى المائة من الاصوات، مثلما كان عليه فى انتخابات عام 2005 تقريبا.

تجدر الاشارة الى ان بعض الناخبين الذين كانوا يؤيدون الاشتراكيين تحولوا الى تأييد الاحزاب الثلاثة الصغيرة لان جهود سوكراتس الخاصة بضبط الانفاق العام خلال فترة ولايته الاولى ، بما فيها رفع سن التقاعد من 60 الى 65 عاما للموظفين الحكوميين، اثارت غضبهم.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة