دعوة الفلسطينيين لانهاء الخلافات لمواجهة اعتداءات الاحتلال

الإثنين ٢٨ سبتمبر ٢٠٠٩ - ٠٧:٤٩ بتوقيت غرينتش

اوضح رئيس اللجنة السياسية في المجلس التشريعي الفلسطيني عبد الله عبد الله ان الاعتداءات الاسرائيلية الاخيرة على الحرم القدسي كفيلة بوضع حد لكافة الخلافات الفلسطينية الجانبية، مؤكدا ان الدفاع عن القدس فرض عين على كل مسلم.

وقال عبد الله في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية الاثنين: في الحقيقة لم نطلع على فحوى رد حركة حماس على الورقة المصرية للمصالحة.

واضاف: اعتقد ان الاخطار والتهديدات الاسرائيلية التي تواجه الشعب الفلسطيني وتهدد ارضه ومقدساته كفيلة بازالة اية عقبة من طريق رص الصفوف وتحقيق الوحدة وتعزيز صمود الفلسطينيين والوقوف صفا واحدا لحماية المشروع الوطني وحماية الهوية الفلسطينية في القدس الشريف كعاصمة ابدية لدولة فلسطين.

وشدد عبد الله على ان السلطة الفلسطينية تعهدت في وقت سابق بانهاء ملف الاعتقال السياسي والافراج عن جميع المعتقلين السياسيين في اي سجن فلسطيني خلال شهرين من انهاء الانقسام وتحقيق المصالحة الوطنية.

ولفت الى ان حركة فتح اكدت في اكثر من مناسبة على انها مع اي خطة او برنامج لانهاء حالة الانقسام، اذا توفرت عدة قضايا من اهمها عدم تكريس حالة الانقسام وعدم تعريض الشعب الفلسطيني الى المزيد من العقوبات اواي حصار جديد يزيد من معاناته وصعوبة حياته.

وحول امكانية الموافقة على تاجيل الانتخابات الرئاسية والتشريعية الى ما بعد انهاء الانقسام، قال عبد الله: لا شك ان الانتخابات التشريعية هي استحقاق دستوري وفي حال عدم الحفاظ على هذه الاستحقاقات فلن يكون هناك اي مرجعية لنحتكم اليها.

وتابع رئيس اللجنة السياسية في المجلس التشريعي الفلسطيني: يجب علينا جميعا ان نحترم المؤسسات الوطنية والقانون والنص الدستوري.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة