وزير الدفاع الايراني: الكيان الاسرائيلي في طريقه الى الزوال

الإثنين ٢٨ سبتمبر ٢٠٠٩ - ١١:١٥ بتوقيت غرينتش

اشار وزير الدفاع واسناد القوات المسلحة الايراني العميد احمد وحيدي الى التهديدات الاسرائيلية القاضية بشن هجوم على المنشات النووية الايرانية.

وقال: ان التصريحات الاسرائيلية ناتجة عن الخوف والهلع لان كيان الاحتلال في طريقه الى الزوال .

وتابع العميد وحيدي في تصريحات ادلى بها الاثنين على هامش تدشين ثلاثة مشاريع محلية قائلا: اننا لا نتوقع اي هجوم اسرائيلي ولكن ان حدث مثل هذا الامر فانه سيساعد على لفظ الانفاس الاخيرة لهذا الكيان وردنا سيجعلهم يندمون.

وحول الانجازات التي حققتها الكوادر العاملة في صناعة الدفاع الوطنية قال وزير الدفاع: ان الخبرة الوطنية ستقطع التبعية عن الخارج بشكل كامل .

واضاف بفضل الله تعالى فان الصناعات الدفاعية الوطينة شهدت نموا وتطورا لافتا خلال الفترة الاخيرة وافضل دليل على ذلك تدشين مشاريع جديدة بشكل متواصل في هذا المجال .

واعتبر هذه الانجازات بانها من ثمار التعاون بين الجامعات والقطاع الصناعي وقال: ان وزارة الدفاع تمكنت من تحقيق هذا الانجاز عبر التعاون مع جامعة مالك الاشتر الصناعية وهذا التقدم مؤشر على نمو وتطور قطاع الصناعة في هذا المجال .

وردا على سؤال حول مدى مساهمة هذه المشاريع في تحقيق الاكتفاء الذاتي للبلاد صرح وزير الدفاع الايراني قائلا : ان العدو يتصور ان بامكانه الحد من قدراتنا من خلال فرض العقوبات علينا او ترهيب شعبنا، لكن نخبتنا و خبرتنا الصناعية المحلية اثبتت بان الشعب الايراني العظيم شأنه شأن ابطال فترة الدفاع المقدس يمضي قدما بقوة في هذا المجال وسيقطع سلسلة التبعية عن الخارج.

واضاف اننا اليوم و على الرغم من الحظر المفروض علينا نشهد كل يوم تحقيق تقدما لافتا في المجالات الدفاعية معتبرا المواد الاولية بانها اساس انتاج المنظومات الدفاعية والاسلحة.

وقال: لقد اتخذنا خطوات واسعة على صعيد تصنيع المواد الاولية محليا.

هذا وافتتح وزير الدفاع الايراني الاثنين 3 مشاريع للصناعات الدفاعية، وهي اول مصنع لصناعة البارود الكروي وخط انتاج نيترو جوانيدين بكثافة عالية وخط انتاج مسحوق الالمنيوم.

وقام وحيدي بافتتاح هذه المشاريع الثلاثة الهامة في الصناعات الدفاعية تزامنا مع ايام الدفاع المقدس.

وقال العميد وحيدي ان انتاج وتأمين المواد الاولية لصنع المعدات والعتاد الذي تحتاجه القوات المسلحة، يعتبر من الاستراتيجيات الرئيسية لوزارة الدفاع، حيث يمكن من خلال ذلك توفير الاحتياج الداخلي للصناعات الدفاعية وتوفير العملية الصعبة فضلا عن امكانية التصدير.

واضاف ان افتتاح اول مصنع محلي لانتاج البارود الكروي جاء في اطار هذه الاستراتيجية، موضحا ان هذا المصنع الذي تبلغ طاقته الانتاجية 1200 طن سنويا من البارود الكروي ثنائي المادة عديم الدخان، يعد خطوة هامة في توفير احتياطات القوات المسلحة، ما يرفع القدرة الدفاعية للبلاد في حقل الدفاع اللامتقارن.

وتابع: انه مع تدشين خط انتاج مسحوق الالمنيوم وفضلا عن تحقيق الاكتفاء الذاتي، وزيادة القدرات الدفاعية، سيتم سد احتياجات الصناعات الدفاعية لهذه المادة الاستراتيجية التي تدخل في صناعة الوقود الصلب للصواريخ والرؤوس الحربية والصواعق والامولايت وفي الاستخدامات غير العسكرية في حقلي العمران والمناجم.

وقال وزير الدفاع في معرض شرحه لخصائص خط انتاج نيترو جوانيدين بكثافة عالية، انه مع تدشين هذا الخط سيتم توفير المواد الاولية لمصانع انتاج البارود الثلاثي، وستستغني الصناعات الدفاعية عن استيراد هذه المادة.

واضاف ان هذه المادة، لها استخدامات مدنية ايضا حيث تدخل في صناعة الادوية وكذلك في كيس الامان في السيارات.

واعرب العميد احمد وحيدي عن شكره وتقديره لجهود المتخصصين في منظمة الصناعات الدفاعية والباحثين في جامعة مالك الاشتر الصناعية، الذين ساهموا في تصميم واطلاق هذه المشاريع المذكورة.

وقال اننا اليوم نشاهد ان الضغوط والعقوبات المفروضة من قبل الاعداء لم تكن مجدية بل ادت الى ان يستنفر شبابنا ومتخصصونا نبوغهم وابداعهم ليفصموا حلقات الاعتماد على الخارج الواحدة تلو الاخرى.

واعتبر العميد وحيدي، سيادة قيم الدفاع المقدس في مجال الصناعات الدفاعية هي من العناصر الرئيسية لتقدم وازدهارهذه الصناعات مؤكدا ان هذا المسار سيشهد تطورا كبيرا خلال العقد الرابع للثوره المسمى بعقد التطور والعدالة.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة