آلات تمسح الدماغ وتكشف عما يراه البشر

الإثنين ٢٨ سبتمبر ٢٠٠٩ - ٠٥:٥٤ بتوقيت غرينتش

تمكن علماء أمريكيون من تصميم نموذج يشير إلى كيفية ظهور الصور التي يختزنها الإنسان في دماغه، وتمكنوا من تحويل هذه الأنماط العصبية باستخدام آلات الرنين المغناطيسي الوظيفي، ليساعدهم في الكشف عما تختزنه الذاكرة البشرية من صور، وتحويلها إلى برامج وأشرطة مسجلة، مما يشير إلى إمكانية تمكنهم مستقبلا من قراءة الدماغ.

وقال أحد كبار الباحثين في الدراسة، جاك غالانت، من جامعة كاليفورنيا الأمريكية، "إن هذا النموذج هو ما يحتاجه العلماء في المستقبل ليصنعوا أجهزة قادرة على قراءة الدماغ."

وأشار غالانت إلى أنه وزميله في قيادة البحث، توماس نيزاراليس بجامعة بيركلي، اعتمدا بدراستهم على أبحاث سابقة، والتي استخدمت بعض الأنماط لخلايا عصبية لتحديد الصور الموجودة بالدماغ.

وبين غالانت أن المقاربة الجديدة تستخدم وسيلة أكثر كمالا للنظر للمركز البصري بالدماغ، ونتائجها أسهل لإعادة تركيبها وتحديدها.

واستخدم العلماء، بحسب غالانت، آلات الرنين المغناطيسي الوظيفي، والتي تقيس جريان الدم في الدماغ، وذلك لمتابعة النشاط العصبي لثلاثة أشخاص كانوا ينظرون يوميا إلى الأجسام والأشياء الموجود بمحيطهم.

وقام العلماء بالتركيز على أجزاء الدماغ المرتبطة بشكل الأجسام التي وجدوها، ونظروا إلى الجهات الموجودة بالعقل، والتي تتداخل مع التصنيفات العامة، مثل " الأبنية" و"المجموعات الصغيرة من الناس."

وأوضح غالانت، بأن تطبيقات مثل هذه الطرق بشكل فعال لقراءة الدماغ، وصوره، ستستغرق عقودا، مبينا أنه يمكن للعلماء استخدام "الألغوريثمات" كتلك التي أجريت بالبحث لفك رموز أخرى بالدماغ غير البصر، حيث يمكننا نظريا من تحليل الحوار الداخلي في الإنسان، إذ يمكن جعل شخص يتحدث مع نفسه، وتسجيل هذا الخطاب عبر بعض الأجهزة المتطورة ."

وعندما تم تشكيل النموذج، قام المشتركون بالبحث بالنظر إلى مجموعة أخرى من الصور، وبعد تفسير الأنماط العصبية الناجمة عن هذه العملية، أخذ البرنامج الإلكتروني الذي استخدمه الباحثون بعض الصور المتطابقة من قاعدة بيانات تحتوي على ستة ملايين صورة.

من ناحية أخرى، قال فرانك تونغ، عالم الأعصاب، والذي كان قد درس كيف تنعكس الأفكار في الدماغ، إن الدراسة التي قدمها غالانت وزميله، لم تكن إعادة تشكيل للمعلومات السابقة بشكل كامل، ولكنها كانت مثيرة للاهتمام، لأنها جمعت تفاصيل من قياسات للنشاط الدماغي.

وذكر تونغ أن الباحثين في قراءات آلات الرنين المغنطيسي قد جمعوا نتائج لصور ملايين الخلايا العصبية في مجموعات منفصلة، مشيرا إلى أن "هناك الكثير من المعلومات، ولكننا حتى الآن لانملك طريقة للدخول إليها، سوى بفتح الجمجمة والحصول عليها مباشرة."

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة