لـ"داعش" نصيب من السودانيات.. مهورهن بين النقد والعين ولا تخلو من البنادق!

لـ
الجمعة ٢٣ يونيو ٢٠١٧ - ٠٨:١٣ بتوقيت غرينتش

أفادت وسائل إعلام سودانية الجمعة، بأن مهور السودانيات اللائي تزوجن من عناصر جماعة "داعش" الارهابية تتنوع بين النقد والعين ولا تخلو من السلاح.

العالم - افريقيا

وقال موقع "سودان تربيون"، إنه حصل على وثيقة بهذا الشأن سجلت وقائع زيجات عديدة لرجال ونساء من السودان منتسبين لهذه الجماعة الارهابية، أظهرت أن مهور السودانيات تراوحت بين مبالغ نقدية وكتب دين، وتفسير القرآن، وهدايا مادية مثل الهواتف، لكنها لم تخل أيضا من معدات خطرة كالبنادق.

ومن بين عقود "النكاح" التي تضمنتها هذه الوثيقة، عقد يجمع المكنى بأبي أحمد السوداني وعروسه آية الليثي، وآخر يجمع "أبو أمير السوداني" بـ"رحمة النيجيرية"، وثالث يربط أبو يحيى السوداني بامرأة تدعى عائشة.

ولفت الموقع الإخباري أن أبو أحمد السوداني وزوجته آية الليثي قتلا في غارة جوية استهدفت مواقع "داعش" في مدينة سرت الليبية في ديسمبر من العام الماضي، فيما نجت ابنتهما البالغة من العمر أربعة أشهر وعادت من ليبيا في فبراير الماضي صحبة جدها الليثي الحارث يوسف.

وكانت آية الليثي قد غادرت الخرطوم في أغسطس عام 2015 صحبة 3 فتيات بهدف الالتحاق بـ"داعش" في ثالث فوج لطلاب سودانيين، وغادر 18 طالبا إلى تركيا للانضمام إلى صفوف جماعة "داعش" في سوريا، بينهم ابنة مسؤول رفيع في وزارة الخارجية.

وتوجه في مارس/اذار من ذات العام 9 طلاب من أسر سودانية مرموقة ويحملون جوازات بريطانية، ويدرسون في جامعة العلوم الطبية والتكنولوجيا بالخرطوم إلى سوريا عبر تركيا للعمل في مستشفيات في مناطق خاضعة التنظيم.

السومرية نيوز

2-104

 

 

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة