/news/3067296/عريضة-تطالب-إيرلندا-وقف-تجارة-السلاح-مع-كيان-الإحتلال|/news/3067296

عريضة تطالب إيرلندا وقف تجارة السلاح مع كيان الإحتلال

عريضة تطالب إيرلندا وقف تجارة السلاح مع كيان الإحتلال
الجمعة ٠٦ أكتوبر ٢٠١٧ - ٠٥:٥٨ بتوقيت غرينتش

سلمت حملة التضامن بين إيرلندا وفلسطين عريضة موقعة بـ 23 ألف شخص، للاحتجاج على تجارة السلاح مع الكيان الإسرائيلي، علما أن قيمة تجارة الأسلحة بين إيرلندا وتل أبيب بلغت 22 مليون يورو خلال العامين الماضيين.

العالم - فلسطين

وتم تنظيم وقفة احتجاجية قبيل تسليم العريضة تخللها تمثيلية رمزية لضحايا العدوان الاسرائيلي على الشعب الفلسطيني، بعنوان "يموتون" أمام بوابات البرلمان في اشارة الى ان هذه التجارة تساهم بمساعدة كيان الاحتلال على قتل الفلسطينيين.

ودعت العريضة إلى مقاطعة تجارة الأسلحة بين إيرلندا وسلطات الاحتلال، وبدأت حملة التضامن منذ سنتين بجمع التوقيعات على العريضة التي سلمت إلى البرلمان الإيرلندي.

وقالت الحملة إن "الهدف من العريضة هو جعل الحكومة الإيرلندية تدرك أن هذا الاستغلال من القمع والقتل للفلسطينيين واحتلال أرضهم أمر غير مقبول لشعب إيرلندا".

وقالت مؤسسة التضامن الإيرلندي مع فلسطين إنها على مدى العامين الماضيين جمعت من خلال العديد من الفعاليات التضامنية الداعمة للشعب الفلسطيني ومن جميع شرائح المجتمع الإيرلندي، ما يزيد عن 23 ألف توقيع على عريضة تدعو إلى إنهاء تجارة السلاح الثنائية بين إيرلندا ودولة الاحتلال.

وشارك في الوقفة الاحتجاجية قبيل تسليم العريضة، برلمانيون وأعضاء من مجلس الشيوخ الأيرلندي ومستشارون من مجلس بلدية دبلن والعشرات من مناصري الحقوق الفلسطينية من الشعب الأيرلندي الداعم للحق الفلسطيني، ثم توجه الناشطون مع رئيسة التضامن الإيرلندي مع فلسطين إلى مكتب رئيس الوزراء، حيث قامت رئيسة التضامن، فاتن التميمي، بتقديم العريضة.

وقالت التميمي، وهي مواطنة فلسطينية إيرلندية، في حديثها قبل تسليمها للعريضة: "جمعت مؤسسة التضامن الأيرلندي مع فلسطين أكثر من 23 ألف توقيع يدعو الموقعين فيه إلى وضع حد لتجارة الأسلحة الثنائية بين إيرلندا وإسرائيل".

وأضافت: "تجارة الأسلحة بين إيرلندا وإسرائيل تضمنت صفقات بلغت قيمتها نحو 22 مليون يورو على مدى العقد الماضي.

وأوضحت أن العريضة التي تم تسليمها تهدف إلى جعل الحكومة الإيرلندية تدرك أن هذا التربح من قمع وقتل الفلسطينيين واستعمار أراضيهم أمر غير مقبول لشعب إيرلندا.

وبينت أن الهدف من الحملة والعريضة هو تسليط الضوء على التواطؤ المخجل في بعض مفاصل الدولة الأيرلندية في قمع الفلسطينيين الذي ينشأ عن تجارة الموت هذه.

وعبرت التميمي عن أملها وآمل كافة المواطنين الإيرلنديين الذين وقعوا على العريضة أن يحظر الإيرلنديون في نهاية المطاف تجارة الأسلحة مع دولة الفصل العنصري الاستعمارية التي تقتل وتضطهد وتعذب وتسرق الأرض والحرية من الشعب الفلسطيني يوميا.

وأكدت أن العريضة تشدد على أن هناك حاجة إلى اتخاذ إجراءات ملموسة على المستوى الحكومي لضمان أن ينتهي نظام الفصل العنصري والاحتلال والاستعمار في الأراضي المحتلة نهائيا، حتى يتسنى لنا كفلسطينيين التمتع بالحرية والعدالة والمساواة والسلام الحقيقي.

الشاشة نيوز

102

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة