احذر السلاح الجديد الذي يستخدمه الصهيوني للتجنيد

احذر السلاح الجديد الذي يستخدمه الصهيوني للتجنيد
الثلاثاء ١٢ ديسمبر ٢٠١٧ - ٠١:٤٣ بتوقيت غرينتش

من كل ثغرة او عبر كل الساحات الثقافية منها والنفسية والاجتماعية، يحاول العدو الصهيوني الوصول الى جمهور المقاومة ، اما لاقتناص معلومات او لتجنيد عملاء

العالم-لبنان 

وبالطبع هذا ليس بعيداً عن الساحة الافتراضية والعناوين التي تحملها، فتنجيد العملاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي وما شهدناه في قضية زياد عيتاني، والتي صدمت المجتمع اللبناني، وكانت رسالة واضحة على خطورة مواقع التواصل الاجتماعي ان كان " الفيس بوك او التويتر". 

من الناحية السيكولوجية كل شخص يمتلك نقاط ضعف تختلف من شخص لأخر، وتتفاوت في قدرة تحمل الفرد على تجاوز اشكالياته، فقد تساعد البيئة المحيطة بالفرد على تعزيز نقاط الضعف او التغلب عليها بشكل او بأخر، فالبيئة تمثل الحاضنة الاساسية لكل فرد، فهي تعمل على صقل الشخصية وتعزيز الثقة بالنفس، التي تكون بمثابة الدرع الواقي من اختراق نقاط الضعف للإنسان.

فمن خلال استغلال نقاط الضعف يتم الولوج الى مكنونات الشخصية والسيطرة عليها، مستغلين احتياجاته وظروفه الصعبة ليتم تجنيده وتسخيره للعمل في بادئ الامر كرهاً، وفيما بعد في مرحلة متقدمة من التجنيد يتم ترويض الشخص، بل وإقناعه ان ما يقوم به شيء هو الصواب، وتتسابق بعض الشخصيات الى درجة الابداع في العمل، والتفوق على مجنديه من المخابرات الصهيونية.

في السابق وقبل عصر مواقع التواصل الاجتماعي والانترنت، كان رجال المخابرات يعتمدون على الاحتكاك بشكل يومي بالضحية، من خلال عملائهم المنتشرين في كل مكان، اما اليوم وبعد اتاحة التواصل المباشر مع الضحية عبر وسيلة سهلة للغاية وهي مواقع التواصل الاجتماعي، اصبحنا امام خطر حقيقي يداهم مجتمعنا، وعلى سبيل المثال ما جاء في تحذير المديرية العامة للأمن العام للمواطنين والمقيمين من الوقوع في فخ جهاز الموساد الاسرائيلي، الذي ينشط من خلال صفحات وهمية على شبكة الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي، في تجنيد الاشخاص للعمل لصالحه ومن هذه الصفحات  صفحة جمعية LIOR  ANONYMOUS  TEAM على تطبيق Facebook وذلك منعاً لإستخدامهم أو توريطهم في أعمال غير قانونية .

كما كشفت مصادر مطلعة أن وحدة التجنيد في جهاز الموساد الصهيوني، تستغل حساب الناطق باسم الجيش الصهيوني افيخاي ادرعي العربية على مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك لتجنيد عملاء جدد.

وكشف مصدر مختص في متابعة التجسس الالكتروني أن المقاومة أجرت عددا من الاختبارات على صفحة الناطق باسم جيش الاحتلال الصهيوني لتكتشف أن هذه الصفحة يعمل عليها طاقما من الخبراء المختصين في التجنيد، وأشار المصدر إلى أن الصفحة التي تحمل اسم أفيخاي أدرعي تعتمد مبدأ اضافة الشباب الفلسطيني واللبناني والسوري والعربي بشكل عام وتطرح مواضيع يتم من خلالها اثارة الشباب للاندفاع والحديث بمعلومات تفيد العدو، يظن قائلها أنها معلومات غير مفيدة، بينما هي ليست كذلك.

وتعتمد الصفحة الصهيونية على فتح دردشات باسم الناطق باسم الجيش الصهيوني مع الشبان بهدف الحصول على معلومات وتمهيداً لتجنيد هؤلاء المستخدمين، وقال المصدر المختص :" البعض يستسهل التواصل مع افيخاي ادرعي ويتبادل النكات والدردشة والرد على منشوراته على الفيس بوك تحت ذرائع واهية أقلها الاستخفاف به والضحك على ما يكتبه وهنا تكون بداية الاسقاط".

ولفت المصدر إلى أن الخبراء الصهاينة يستقوا من خلال معجبي الصفحة والمعلقين عليها بيانات للبنانيين وللعرب بشكل عام ليتم تمريرها لخبراء نفسيين حيث يقوموا على دارسة كل شخص على حدة ووضع تصور لعملية اسقاطه والبحث عن ثغرات في شخصيته من خلال دراسة منشوراته وأصدقائه ونشاطاته

وطلب المصدر التحذير من التعامل مع الناطق باسم الجيش الصهيوني لما يشكله من خطر على أمن الجبهة الداخلية للمقاومة، داعية الغيورين على المقاومة ومصالحها لضرورة حظره وصفحته بشكل عاجل.

اما المثال الاخر وهو صفحة جهاز الموساد الصهيوني التي انشأت في عام 2016  على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" والتي تحمل شعار الموساد، حيث بلغ عدد المتابعين لهذه الصفحة حوالي 25 ألف متابع، ولكن هذا الحساب أنشأ لكي يكون حركة تواصل مع عملاء جهاز الموساد والقيام بنشاطات سرية خاصة به واسقاط بعض الأشخاص لصالح الكيان الغاصب، فجهاز الموساد الصهيوني هو جهاز يعمل خارج نطاق الكيان ، حيث يكلف "جهاز الموساد للاستخبارات والمهام الخاصة" من قبل دولة الاحتلال الصهيونية بجمع المعلومات والدراسات الاستخباراتية، وتنفيذ العمليات السرية خارج حدود الاحتلال.

ومن مهام جهاز الموساد إدارة شبكات التجسس في كافة البلدان الخارجية وزرع عملاء وتجنيد المندوبين فيها، ووضع تقييم للموقف السياسي والاقتصادي للدول العربية وغيرها، مرفقاً بمقترحات وتوصيات حول الخطوات الواجب اتباعها في ضوء المعلومات السرية المتوافرة، ويعمل أيضاً بالحصول على معلومات استخباراتية استراتيجية وسياسية، وعلى معلومات ضرورية تمهيدا لتنفيذ عمليات،

ويقوم الجهاز أيضاً بالتخطيط والتنفيذ لعمليات خاصة خارج حدود الكيان الصهيوني.

ومن هنا اذ أننا نحذر المتابعين لهذه الصفحة بعدم التعامل معها او مع صفحة افيخاي ادرعي، وعدم الرد على ما ينشر فيهما، حتى لا يصبح المتابع فريسة لهذا الجهاز الاستخباري والذي يقوم على اسقاط المتابع في وحل العمالة.

حسين مرتضى

113

 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة