جلالي للعالم: مصير فلسطين يقرره الشعب الفلسطيني

جلالي للعالم: مصير فلسطين يقرره الشعب الفلسطيني
الأحد ١٤ يناير ٢٠١٨ - ٠٥:٥٠ بتوقيت غرينتش

طهران (العالم) 14/1/2018- قال عضو اللجنة التنفيذية لاتحاد برلمانات الدول الاسلامية كاظم جلالي ان مصير فلسطين تقرره المقاومة والشعب الفلسطيني.

العالم - ايران

وقال جلالي في مقابلة اجراها مساء اليوم الاحد مع "قناة العالم"، انه للاسف بعض الدول ومن خلال اصدار بيانات تدعي فقط دعم الشعب الفلسطيني ومقاومته ولم تبد عمليا اي شيء في هذا المجال ولذلك فان الشيء الذي يقرر مصير فلسطين هو صمود الشعب الفلسطيني ومقاومته وانتفاضته.

بعض الدول الاسلامية تطبع مع الكيان الصهيوني    

واعرب جلالي عن اسفه الشديد لاجراءات بعض الدول تجاه الكيان الصهيوني والتطبيع معه وقال ان بعض الدول الاسلامية تقيم في السر والعلن علاقات مع الكيان الصهيوني وتحاول بشكل او باخر اقامة سلام مع هذا الكيان المشؤوم كما تحاول التقليل من شأن نقل السفارة الاميركية الى بيت المقدس.         

وصرح ان ايران وفي برلمانها قد اقر ان القدس الشريف عاصمة ابدية لفلسطين وقد طالبنا برلمانات الدول الاخرى بان تحذو حذو ايران في هذا المجال مؤكدا ان برلمانات بعض الدول الاسلامية بامكانها ان تجبر حكوماتها على عدم اقامة العلاقات مع الكيان الصهيوني وخفض مستوى علاقاتها مع اميركا وكذلك مقاطعة السلع الصهيونية في بلدانها.

واضاف: فلا جدوى من اقامة بعض الدول الاسلامية علاقات مع الكيان الصهيوني القاتل للاطفال الذي يحتل اراض للمسلمين ويقتل الاطفال والنساء والشيوخ في فلسطين المحتلة ويزجهم في زنزانات مرعبة ويرتكب جرائم بشعة مؤكدا ان هذا الكيان هو كيان لا انساني ولا يراعي اي من موازين حقوق الانسان.      

وحول القضية البحرينية قال جلالي: باعتقادنا يجب ان تسود اصوات الشعب في هذا البلد وان الشعب البحريني هو شعب مظلوم ويتعرض للضغوط ونامل بان تتوفر لهم اوضاع افضل.

وحول القضية اليمنية قال جلالي الذي هو ايضا رئيس مركز الدراسات في مجلس الشورى الاسلامي: نعتقد بانه ترتكب في اليمن جرائم وفظائع كبرى ونحن في جميع الاوساط الدولية وخاصة في الاجتماع السابق لاتحاد برلمانات الدول الاسلامية في مالي كان صوتنا مرتفعا في القضية اليمنية وطالبنا الدول الاسلامية ان تفعل شيئا الا ان السعودية وللاسف وبسبب مالها ونفوذها في منظمة التعاون الاسلامي لم تسمح بان تطرح الازمة اليمنية منتقدا بشدة صمت هذه الدول وكذلك الدول الغربية واجهزتها الاعلامية تجاه الجرائم التي ترتكب في هذا البلد.

ملتزمون بالاتفاق النووي ولن نقبل باي تعديل فيه

وحول القضية النووية الايرانية انتقد جلالي بشدة اساليب وسياسات الرئيس الاميركي دونالد ترامب وقال ان الاتفاق النووي الايراني هو اتفاق دولي حصل مع مجموعة 5+1 وذلك بعد 12 عاما من المفاوضات.

واضاف: لاتوجد هناك في الاعراف الدولية ان تقوم حكومة ما بالغاء جميع الاتفاقيات السابقة ولذلك فان تصرفات وسلوكيات ترامب ليست مفهوما وبلا معنى.

وتابع: نحن نسعى دوما وراء الاستفادة من الاتفاق النووي الا انه اذا تقرر ان يفسر هذا الاتفاق من جانب واحد او ان يريد الاميركان الخروج منه بشكل او باخر فاننا ايضا سنتخذ في وقتها قرارات لازمة في هذا المجال.

وصرح جلالي ان المسؤولين الايرانيين اعلنوا مرارا بان موقفهم شفاف وصريح.. نحن ملتزمون بالاتفاق النووي ولن نقبل باي تعديل فيه ولا معنى ان نعيد المفاوضات لاجراء تعديلات عليه ولذلك فان تصريحات ترامب غير مدروسة وتفتقد الى قيمة قانونية.

الاستكبار يسعى للمساس بالاوضاع الداخلية الايرانية

وحول الاحداث التي وقعت مؤخرا في ايران قال جلالي ان الشعب الايراني يتعرض الى بعض المشاكل المعيشية وان من حق الشعب ان يعترض ويحتج بحيث ان العديد من المسؤولين بمن فيهم قائد الثورة الاسلامية اكدوا هذا الحق كما نص عليه الدستور الايراني.

واضاف: ان ماحدث خلال الاحداث الاخيرة هو قيام فئة قليلة باعمال تخريبية ضد الممتلكات العامة افرحت اعداء ايران وان الرئيس الاميركي الذي وصف الشعب الايراني بالارهابي او الكيان الصهيوني الذي يكن الحقد والكراهية لشعبنا غيرا موقفهما واظهرا نفسهما كالمنقذ للشعب الايراني.

وتابع جلالي: رغم هذا فاننا كمسؤولين يجب ان نسعى جادين لتسوية مشاكل الناس.

وصرح ان الاستكبار يسعى دوما للمساس بالاوضاع الداخلية الايرانية وانه لايريد ايران مستقرة وكقوة اقليمية لعبت دورا مؤثرا وفاعلا في مكافحة "داعش" والارهاب خاصة انهم مستاؤون جدا من تطهير المنطقة من وجود هؤلاء الارهابيين ولذلك من الطبيعي ان يبادروا  للانتقام من ايران.

وحول عدد المشاركين في مؤتمر اتحاد برلمانات الدول الاسلامية في طهران قال جلالي: سيشارك في المؤتمر نحو 17 رئيس برلمان و 14 نائب رئيس برلمان والبقية على مستوى رؤساء اللجان وفي المجموع  ستشارك 44 دولة اسلامية في المؤتمر الذي سيبدا اعماله بعد غد الثلاثاء لمدة يومين .

واضاف: وجهنا الدعوة لكل الدول الاعضاء في منظمة التعاون الاسلامي للمشاركة الا ان السعودية ومصر وبعض الدول العربية لن تحضره.  

112 -114

                      

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة