ختم الصندوق الاسود لناقلة النفط سانجي بالصين بحضور مندوب ايران

ختم الصندوق الاسود لناقلة النفط سانجي بالصين بحضور مندوب ايران
الإثنين ١٥ يناير ٢٠١٨ - ٠١:٥٣ بتوقيت غرينتش

أعلن مساعد رئيس منظمة الموانئ والملاحة البحرية الايرانية في شؤون الموانئ، أنه تم ختم الصندوق الأسود لناقلة النفط سانجي في شانغهاي بحضور مندوب ايران والصين وبنما، وسيتم فتحه قريبا وفك شيفرته في لجنة التحقيق.

العالم - ايران

وخلال شرحه لتفاصيل حادث اصطدام وانفجار ناقلة النفط سانجي، قال هادي حق شناس: ان هذه السفينة الناقلة للنفط كانت تحمل 114 ألف طن من المكثفات الغازية بدرجة اشتعال 18 تحت الصفر، وقد دخلت ميناء عسلوية (جنوب ايران) بتاريخ 14 كانون الاول/ديسمبر 2017 وغادرته في 16 ديسمبر.

وأوضح أنه طيلة سنوات عمله على مدى 25 عاماً لم يشهد هكذا اصطدام بين سفينتين وبهذا الحجم، وأشبه حادثة لها وقعت في عام 1972 بين ناقلة نفط بحمولة 20 ألف طن مع سفينة شحن.

وأضاف: ان الحادث وقع في تاريخ 6 كانون الثاني/يناير 2018، حيث اصطدمت سفينة كريستال الصينية للشحن مع ناقلة نفط ساجي، ومن المؤسف وقع انفجار شديد فور الاصطدام، الا انه تم نقل جميع طاقم السفينة الصينية البالغ عددهم 21 شخصا الى الساحل بزوارق النجاة، كما نقلت السلطات الصينية السفينة الى اقرب ميناء، حيث تعرضت لأدنى الاضرار.

وتابع: ان طاقم الناقلة الايرانية كان يضم 32 شخصا 30 منهم ايرانيون واثنان من بنغلادش.. وفور الاطلاع بوقوع الحادث، تم تشكيل لجنة طوارئ في ايران، وتم تعبئة جميع الإمكانات وفرق الإغاثة والاطفاء في بندر عباس والصين وكوريا الجنوبية واليابان.

وأكمل: أنه منذ البداية كانت معلوماتنا حول مصير طاقم ناقلة النفط تبعث على اليأس، لكننا كنا نحتمل بنسبة واحد بالمائة ألف انه قد يكون هناك أمل، لذلك لم نوقف جهودنا، وأيضا تصرفنا بشكل لاستقطاب اهتمام الصينيين واليابانيين بالموضوع.

وبيّن ان ناقلة نفط سانجي سفينة حديثة وقد بنيت في عام 2008 من قبل شركة هيوندايي الكورية الجنوبية وكان لديها أحدث المعدات الرادارية، كما ان سفينة كريستال الصينية للشحن تم بناؤها في الصين عام 2011، وكلا السفينتين لم يكن لديهما أي مشكلة في أجهزة الملاحة والاتصالات، كما ان عمليات التفتيش قبل الإبحار لم تسجل أي مشكلة.

ولفت الى انه فور الاصطدام، وفي المرحلة الأولى وقع انفجار في خزانين من المكثفات الغازية، ووصلت ألسنة النار الى ألف متر، فيما كان عنبر الطاقم يقع على مسافة 50 الى 80 مترا عن هذه الخزانات، وهي ليست مسافة بعيدة عن الانفجار حتى ان تسرب الغازات السامة يشكل مشكلة كبيرة.. ويبدو ان طاقم ناقلة النفط لم يكن أمامه فرصة كافية لإبداء اي رد فعل أو إرسال علائم استغاثة، وسيتضح هذا الامر بعد فك شيفرة الصندوق الاسود.

وأردف: ان الصندوق الأسود موجود حاليا في شنغهاي، وقد تم ختمه بالشمع الاحمر بحضور مندوب ايران والصين وبنما، وسيتم فتحه وفك شيفرته واستخراج المعلومات منه قريبا في لجنة التحقيق. وقد يستغرق هذا الموضوع شهرا أو اكثر.

ونفى حق شناس الشائعات التي تتحدث ان المنطقة التي وقع فيها الحادث تشبه مثلث برمودا، أو تعتبر نقطة عمياء بالنسبة لأمواج الاتصالات والرادارات، مؤكدا ان المنطقة تعتبر من الممرات البحرية الناشطة وتمر عبرها الكثير من السفن.

103-1

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة