حزب بلغاريا الحاكم ينبذ معاهدة لمناهضة العنف ضد النساء

حزب بلغاريا الحاكم ينبذ معاهدة لمناهضة العنف ضد النساء
الخميس ١٥ فبراير ٢٠١٨ - ٠٩:٣٤ بتوقيت غرينتش

أعلنت حكومة بلغاريا أنها ستسحب معاهدة مناهضة العنف ضد النساء من البرلمان.

العالم - أوروبا

قال رئيس وزراء بلغاريا بويكو بوريسوف إنّ حزب "مواطنون من أجل تنمية أوروبية لبلغاريا" الحاكم سيسحب معاهدة أوروبية تهدف للتصدي للعنف ضد النساء من المصادقة عليها في البرلمان بسبب المعارضة الشديدة من جماعات دينية وسياسية.

وقدّمت الحكومة التي تنتمي لتيار يمين الوسط بقيادة بوريسوف المعاهدة التي وضعها مجلس أوروبا للمصادقة عليها الشهر الماضي لكن ذلك أثار إنقساماً في أفقر بلد بالإتحاد الأوروبي والذي يتولى الآن الرئاسة الدورية للتكتل.

ويلقي الخلاف بظلاله على مساعي بوريسوف لتصوير بلاده، الجمهورية الشيوعية السابقة التي إنضمت للإتحاد الأوروبي في 2007، على أنها بلد تقدمي ومنفتح خلال أول رئاسة دورية لها للإتحاد.

كما يسلط الضوء على المعارضة واسعة النطاق بين دول شرق أوروبا المحافظة إجتماعياً للقيم الليبرالية لدول غرب أوروبا الأكثر ثراءاً.

وقال بوريسوف لتلفزيون (بي.تي.في) إنّ الحزب لن يمضي قدماً في المصادقة على المعاهدة المعروفة بإسم (ميثاق إسطنبول) بسبب الإفتقار للتأييد من الأحزاب السياسية ومنها حزب "الوطنيون المتحدون" شريكه الأصغر في الإئتلاف الحاكم.

ويقول منتقدون للمعاهدة وبينهم الكنيسة الأرثوذكسية التي تتمتع بنفوذ كبير في بلغاريا، إنها قد تشجّع الشبان على تعريف أنفسهم بأنهم متحولون جنسياً أو من جنس ثالث وقد تؤدي لتقنين زواج المثليين في البلد الذي يسكنه 7.1 مليون نسمة.

رئيس وزراء بلغاريا

214

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة