اللواء صفوي: الحرب في سوريا حولت حزب الله إلى جيش قوي

اللواء صفوي: الحرب في سوريا حولت حزب الله إلى جيش قوي
السبت ١٧ فبراير ٢٠١٨ - ٠١:٤٧ بتوقيت غرينتش

أكد المساعد والمستشار الاعلي للقائد العام للقوات المسلحة الايرانية اللواء يحيي رحيم صفوي بان الحرب في سوريا حوّلت حزب الله من منظمة فدائية وثورية الى جيش قوى امام الصهاينة.

العالم - ايران

وخلال ندوة اقيمت اليوم السبت في طهران بعنوان 'دراسة الازمة السورية، احدث التطورات الميدانية والسياسية' قال اللواء رحيم صفوي: ان منطقة غرب اسيا تمر الان بمرحلة عبور جيوسياسية وستكون محل تنافس بين القوى الكبرى مثل اميركا وروسيا والاتحاد الاوروبي مضيفاً: باعتقادي ان الصين والهند ستتواجدان في هذه المنطقة قريبا ايضا وستنافسان اميركا وارى التنافس جادا بين الصين والهند بصورة خاصة في باكستان وافغانستان وحتى ايران واسيا الوسطى.

واعتبر إن سوريا والعراق مكانان للتنافس الإستراتيجي الأمريكي الروسي وقال: إن من المعروف إن العراق وسوريا كانا من مناطق نفوذ الإتحاد السوفيتي السابق حيث حصل العراق علي استقلاله عام 1932 وكانت التجهيزات العسكرية للجيشين العراقي والسوري مصدرها الروس سواء من الدبابات إلى الطائرات المقاتلة إلى البوارج البحرية هذا فيما كانت إيران تحت هيمنة الولايات المتحدة.

وقال: إن الولايات المتحدة ومنذ خروج بريطانيا من الخليج الفارسي عام 1971 اتخذت استراتيجية القطبين في المنطقة أي إيران بما تمثله من قوة عسكرية والسعودية بما تمثله قوة إقتصادية.

واضاف: بعد إحتلال الولايات المتحدة للعراق عام 2003 خرج البلد من الهيمنة الروسية فيما بقيت سوريا وحدها في هذا الإطار.

واشار اللواء صفوي إلى الأهداف الإستراتيجية الأمريكية في المنطقة وقال: إن الولايات المتحدة تسعى إلى الإستيلاء على مناطق نفوذ الإتحاد السوفيتي السابق وروسيا الحالية وحفظ وتعزيز أمن الكيان الصهيوني وإضعاف دول محور المقاومة وخاصة سوريا وإضعاف حزب الله اللبناني وتهيئة الأرضية للمواجهة معه.

واشار أيضاً إلى أن تقسيم العراق وسوريا جزء من الأهداف الأمريكية إلى جانب الحد من نفوذ إيران في العراق وسوريا والفصل بين حلقات المحور الإستراتيجي الذي يمثله العراق وإيران وسوريا إنتهاء بالبحر الأبيض المتوسط.

ولفت إلى أن الواقع هو عكس ذلك تماماً حيث إن قدرات إيران شهدت مزيداً من التفوق والتطور وإن التحالف الإيراني الروسي وحزب الله في سوريا حقق العديد من الإنتصارات فيما تعرض تحالف الولايات المتحدة والأتراك وإسرائيل والأردن إلي هزيمة في العراق بعد 83 شهرا من العمل هناك فيما خرجت تركيا من التحالف في العام 2016.

وأكد اللواء رحيم صفوي على أن إيران وروسيا لم تسمحا بسقوط الحكومة السورية وهو ما كانت تسعى إليه الولايات المتحدة والسعودية والكيان الصهيوني والأردن.

وشدد على ضرورة إعمار سوريا وقال: إن إعمار سوريا يستغرق عدة سنوات ويتطلب 300 إلي 400 مليار دولار.

كما اكد ضرورة المحافظة على السيادة السورية على كامل أراضيها، مشيرا الى أهمية عقد إتفاقية طويلة الأمد مع الحكومة السورية في المجالات السياسية والإقتصادية.

وأعرب عن أمله بأن يتمكن الشعبان العراقي والسوري من الحصول على إستقلالية القرار وتحديد المصير وأن يتمكن محور المقاومة من مواجهة الولايات المتحدة والكيان الصهيوني بصورة أقوى من أي وقت مضى.

106-10

كلمات دليلية :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة