/news/3372901/دمار-وسقوط-قتلى------«اليانور»-تضرب-أوروبا----|/news/3372901

دمار وسقوط قتلى ... «اليانور» تضرب أوروبا !!

دمار وسقوط قتلى ...  «اليانور» تضرب أوروبا !!
الأحد ١٨ فبراير ٢٠١٨ - ٠٥:٠٠ بتوقيت غرينتش

تتسبب عاصفة «اليانور» التي تضرب منذ أمس الأول مساحات واسعة في أوروبا بدمار كبير وسقوط قتلى وتوقف حركة النقل في بعض المناطق وانقطاع التيار الكهربائي عن عشرات الآلاف من السكان.

العالم - حوادث

وقتل شخصان على ساحل منطقة الباسك الإسبانية (شمال) بعد أن جرفت الأمواج زوجين، على ما أفاد مسؤولون، في حين توجهت فرق الطوارئ لإنقاذ شخص ثالث حاول مساعدتهم على النجاة.

وفي فرنسا قتل متزلج يبلغ 21 عاما جراء سقوط شجرة في موريللون في جبال الألب الفرنسية حيث أجبرت ظروف الطقس الخطيرة الكثير من المنتجعات على إغلاق أبوابها.

وقال مايكل برنييه المتحدث باسم الدفاع المدني لوكالة فرانس برس: إن أكثر من 12 شخصا، من بينهم أربعة في حالة خطرة أصيبوا في أنحاء فرنسا جراء العاصفة التي يعدها خبراء الأرصاد الجوية الأعنف في ثماني سنوات.

وفي جزيرة كورسيكا الفرنسية في البحر المتوسط سجلت هبات من الرياح تزيد سرعتها على 140 كيلومترا في الساعة، ما ساعد في تأجيج النيران في حرائق الغابات التي سببتها سقوط خطوط الكهرباء. وجرح ثلاثة أشخاص في هذه الاضطرابات الجوية في الجزيرة.

وفي لينك بوسط سويسرا جرح ثمانية أشخاص حين أدت الرياح العاتية إلى انقلاب عربة قطار، فيما أصيب شخص جراء سقوط شجرة في قرية هيش في جنوب هولندا.

وأجبرت الرياح العاتية السلطات على إغلاق المطارات في ستراسبورج وبازل-مولوز على الحدود بين فرنسا وألمانيا وسويسرا قبل أن يعاد فتحهما لفترة قصيرة بعد ذلك.

وفي مطار شارل ديجول في باريس تأخرت 60% من الرحلات المغادرة صباح أمس الأول وثلث الرحلات القادمة فيما تم تغيير مسارات عدة رحلات أخرى قبل أن تتراجع شدة الرياح قليلا.

وأحدثت الرياح كذلك حالة من الفوضى في خدمات القطارات في عدة مناطق فرنسية إثر سقوط أشجار وخطوط كهرباء وغيرها.

وبقي نحو 225 ألف منزل في أنحاء فرنسا دون كهرباء وسط توقعات بحدوث فيضانات «كثيفة» على سواحل الأطلسي.

وأغلق برج ايفل الذي يستقبل عادة ستة ملايين زائر كل عام أمام الزوار صباح أمس بسبب العاصفة قبل أن يفتح لاحقا. كما أغلقت كل حدائق باريس ليوم واحد أمس الأول خشية سقوط جذوع الأشجار على المارة.

صقيع ورعد وبرق

وصلت العاصفة «اليانور» إلى القارة الأوروبية بعدما ضربت إنكلترا وأيرلندا الشمالية وجمهورية أيرلندا، فيما تم إغلاق أحد أكبر السدود المتحركة في العالم «ثايمز باريير» لحماية لندن من الفيضانات.

وقال خبير الأرصاد الجوية بيكي ميتشل «شهدنا بعض الأمطار الغزيرة في أنحاء جنوب بريطانيا مصحوبة بصقيع، ورعد، وبرق».

وضربت رياح عاتية تبلغ سرعتها 160 كلم/‏‏الساعة ويستمورلاند في شمال غرب بريطانيا حيث تسبب انقلاب مركبات وشجر في إغلاق طرق سريعة رئيسية.

وفي أيرلندا قالت شركة الكهرباء إن الخدمة أعيدت إلى 123 ألف مشترك، فيما لا تزال الكهرباء مقطوعة عن 27 ألف آخرين.

وفاضت الشوارع في غالواي على الساحل الغربي بالمياه بعد أن تجاوزت الأمواج العالية الحواجز البحرية، ما استدعى نشر نحو 25 جنديا لتعزيز جهود مكافحة الفيضانات.

ورفعت درجة التأهب في بلجيكا وأجزاء من إسبانيا إلى المستوى «البرتقالي» وهو الثالث من أربعة ودعا المسؤولون السكان إلى توخى الحذر.

ورغم تراجع الرياح مع حلول منتصف أمس تلقى عمال الإغاثة في بروكسل نحو 70 اتصالا من أنحاء المدنية، تحديدا بعد سقوط عدة أشجار.

وفي هولندا، ألغيت 252 من نحو 1200 رحلة في مطار سخيبول في أمستردام فيما أغلقت طرقات رئيسية وخطوط قطارات.

وأغلقت السلطات الهولندية لأول مرة كافة حواجز العواصف الخمسة على ساحل بحر الشمال، حسبما أعلنت وزارة النقل.

واضطربت حركة النقل الجوي في مطاري فرانكفورت وزوريخ بينما دعا المسؤولون السويسريون إلى تجنب السير في الغابات.

وأعلنت محطة «آر تي اس» التلفزيونية أن الكهرباء قطعت عن نحو 14 ألف منزل في عدة مناطق سويسرية.

وأغلقت معظم مراكز التزلج في سويسرا والألب الفرنسية، حيث بلغت سرعة الرياح 250 كلم/‏‏الساعة.

وقال ديفيد بونسون مسؤول التزلج في سافوي «من الأفضل لكم البقاء (في المنازل) أمام نيران (التدفئة)».

و«اليانور» هي رابع عاصفة كبيرة تضرب أوروبا منذ ديسمبر.

120-104

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة