الاحتلال يقتحم حلحول ويفرض أجراءات تعسفية بحق سكانها

الاحتلال يقتحم حلحول ويفرض أجراءات تعسفية بحق سكانها
الإثنين ١٩ فبراير ٢٠١٨ - ٠١:٥٥ بتوقيت غرينتش

شنت مخابرات الاحتلال الاسرائيلي سلسلة من الإجراءات التعسفية ضد سكان بلدة حلحول الفلسطينية شمال الخليل في الضفة الغربية، عقب اقتحام الشهيد الزماعرة مستوطنة كارمي تسور وطعن مستوطن ومن ثم استشهاده، وما تبع ذلك من تفاعلات ومواجهات.

العالم - فلسطين

واقتحمت قوات الاحتلال فجر اليوم العديد من منازل البلدة وفتشتها، وعبثت بمحتوياتها، عرف منها: "منزل حسن زماعره، ومنزل سفيان ملحم، ومنزل شعبان البو، ومنزل خليل الوحش"، وقد جرت عملية التفتيش بطريق استفزازية أخذت طابع التخريب أكثر من التفتيش الأمني.

كما اقتحمت منزل المواطن الأستاذ إسماعيل جحشن مدير عام مديرية وزارة الإعلام في جنوب الضفة الغربية، وفتشت المنزل وخربت محتوياته، وطالبوه بتسليم نجله صلاح؛ وإلا سيعتقلونه، فاضطر إلى تسليمه فجرا إلى مركز تحقيق عتصيون.

الى ذلك، استدعت المخابرات الصهيونية في مستوطنة عتصيون المواطن عبد الله محمد الواوي (34 عاما) من سكان مدينة حلحول، وسحبت منه تصريح العمل، وهددته بالاعتقال إن لم يضبط نشاطات أبنائه، ومن ثم أفرجت عنه.

وكانت قوات الاحتلال قد سحبت تصاريح العمل من نحو 32 مواطنا من آل زماعره في حلحول عقب عملية مستوطنة كارمي تسور ، كما منعت العشرات من أبناء العائلة من السفر إلى عمان.

ويلاحظ في الآونة الأخيرة قيام سلطات الاحتلال بأعمال عقابية ضد ذوي نشطاء الانتفاضة والأسرى والشهداء كمنهج جديد لوضع حد لأعمال المقاومة ومواجهة الاحتلال.

المركز الفلسطيني للاعلام

5-114

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة