ضرب "النصرة"  في حماة وإدلب مستمر، وميليشيات حمص تلعب بالنار!

ضرب
الثلاثاء ٢٠ فبراير ٢٠١٨ - ٠٥:١٩ بتوقيت غرينتش

على وقع استمرار الجيش السوري بأداء مهامه باجتثاث تنظيم "جبهة النصرة" الإرهابية من ريفي حماة وإدلب، كانت ميليشيات حمص تلعب بالنار وتواصل اعتداءاتها على المناطق الآمنة، رغم تحذيرات الجيش لها منذ أيام.

العالم - سوريا
واستهدف الطيران الحربي السوري والروسي بعدة غارات مركزة «النصرة» والميليشيات المسلحة المتحالفة معها في محيط قرية لطمين وفي منطقة سليم بريف حماة الشمالي والجنوبي الشرقي ما أدى إلى مقتل العشرات من المسلحين وتدمير عتادهم الحربي ومنه عربات مزودة برشــــــاشات متوسطة وثقيلة.
وبيَّن مصدر إعلامي لـ"الوطن"، أن وحدات من الجيش وبمؤازرة المدفعية خاضت اشتباكات مع «النصرة» على محور بلدة حربنفسه بريف حماة الجنوبي وأردت العديد من مسلحيها وجرحت آخرين فيما فرَّ من بقي حيَّاً إلى عمق منطقة الحولة.
من جهتها لفتت مصادر أهلية إلى أن غارات لسلاح الجو الحربي استهدفت مواقع «النصرة» في بلدة التمانعة بريف إدلب الجنوبي.
وفي حمص، ذكر مصدر عسكري في ريف المحافظة لـ"لوطن" أن التنظيمات الإرهابية والميليشيات المسلحة في الريف الشمالي صعدت أمس من وتيرة اعتداءاتها، حيث أقدم مسلحوها على استهداف مواقع ونقاط للجيش والقوى الرديفة بمحيط قريتي أكراد داسنية وجبورين شمال غرب حمص تزامناً مع استهداف القريتين بعدد من القذائف الصاروخية سقطت في ضواحيهما واقتصرت الأضرار على الماديات من دون أن يسجل أي إصابات في صفوف المدنيين.
ورد الجيش على مصادر إطلاق النيران واشتبك مع المسلحين على تلك المحاور وأردى عدداً منهم قتلى ومصابين بالتزامن مع استهداف مدفعيته لمواقع وأماكن انتشار التنظيمات الإرهابية والميليشيات المسلحة ومرابض الهاون في مناطق أم شرشوح وبرج قاعي والزعفرانة ما أسفر عن تدمير عدة مرابض هاون وإيقاع أعداد من القتلى والجرحى في صفوف المسلحين، وفقاً للمصدر.
كما رد الجيش على اعتداءات المسلحين في قرية عين حسين الجنوبي وفي القنيطرات والحمرات بريف حمص الشمالي الشرقي، واستهدف تحركات نظرائهم على الطريق الواصل بين قريتي برج قاعي والسمعليل بريف منطقة الحولة في ريف حمص الشمالي الغربي وأوقع عدد منهم قتلى ومصابين.
وأقرت مواقع إلكترونية معارضة بمقتل 15 مسلحاً من ميليشيا «حركة أحرار الشام الإسلامية» في منطقة الحلموز بريف حمص الشمالي.
وفي 15 الجاري كشف مصدر إعلامي لـ"الوطن"، أن الجيش أمهل الميليشيات المسلحة في الرستن والمتمركزة على طول ريف حماة الجنوبي الغربي وحمص الشمالي مدة 24 ساعة لتسليم مسلحيها وسلاحها وإلا فسيستأنف عمليته العسكرية للقضاء عليها وتطهير المنطقة منها.

102-4

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة