تركيا وقطر تطلقان طابعا بريديا مشتركا

تركيا وقطر تطلقان طابعا بريديا مشتركا
الخميس ٢٢ فبراير ٢٠١٨ - ٠٧:١٤ بتوقيت غرينتش

احتفلت الدوحة، أمس الأربعاء، بتدشين طابع بريد تذكاري مشترك بين تركيا وقطر؛ بمناسبة مرور 45 عاما على تدشين العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

العالم - قطر

جاء ذلك خلال حفل أقيم في مقر وزارة المواصلات والاتصالات القطرية في العاصمة الدوحة، حيث دشن رئيس مجلس الإدارة لبريد قطر، فالح النعيمي، والسفير التركي فكرت أوزر، الطابع البريدي الجديد، بحضور مسؤولين في الوزارة.

النعيمي أكد في كلمته على «متانة علاقات البلدين»، وقال: «خلال السنوات الأربع الماضية شهدنا توقيع العديد من الاتفاقيات الثنائية، وازداد حجم التبادل التجاري وبلغ 650 مليون دولار (العام الماضي) وتعمل أكثر من 200 شركة تركية في السوق القطرية».

وقال إن الطابع البريدي المشترك «تضمن اختيار قلاع تاريخية شهدت أحداثا تاريخية مهمة، تجسدت في وجدان الشعبين القطري والتركي».

ويحمل طابع البريد التذكاري المشترك، صور قلعتي «برزان» و«الزبارة» القطريتين، وقلعتي «روملي حصار» و«أنقرة» التركيتين، على أن يتم عرض الطابع للبيع بداية من أمس الأربعاء.

بدوره، أكد السفير التركي فكرت أوزر في الدوحة على «أهمية العلاقات التركية القطرية المليئة بالامتداد التاريخي البعيد».

وقال: «اليوم هو امتداد لتأسيس العلاقات الدبلوماسية القطرية التركية»، التي بدأت في عام 1972.

وأضاف «الصورة التي اختيرت للطابع البريدي تؤصل العلاقات الطيبة بين الشعبين، ولها بعد تاريخي أصيل».

وبالموازاة تم في أنقرة أيضا توقيع مماثل ضمن حفل خاص شارك فيه كل من المدير العام لمؤسسة البريد والبرق في تركيا، كنعان بوزكيك، وسفير قطر لدى أنقرة سالم بن مبارك آل شافي، وذلك في متحف الطوابع البريدية التابع لمؤسسة البريد والبرق التركية، في العاصمة أنقرة.

وخلال الحفل أجرى بوزكيك اتصالًا مع رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب للشركة القطرية للخدمات البريدية (بريد قطر) فالح النعيمي، عبر تطبيق «بي تي تي ماسنجر المماثل لتطبيق «واتساب»، والذي أعلنت مؤسسة البريد والبرق التركية إطلاقة مطلع الشهر الجاري، وقدم له عرضًا حول الطابع المشترك.

وعقب التوقيع على الطابع المشترك، قال سفير قطر لدى تركيا، سالم مبارك آل شافي، إن تطور العلاقات بين قطر وتركيا بات يتخذ أشكالًا عديدة ويشمل مجالات مختلفة.

وشدد السفير القطري على أن علاقات بلاده مع تركيا تستند إلى تاريخ طويل، سادته أواصر الأخوة والتفاهم والاحترام المتبادل، وأن توسع مجالات التعاون بين البلدين يساعد على تطوير العلاقات الثنائية بشكل صحي ومثالي ويفتح أبوابًا جديدة في العلاقات الاقتصادية بين البلدين.

من جهته، قال بوزكيك، إن تركيا تمتلك جذورا تاريخية متميزة وعلاقات متجذرة مع البلدان الشقيقة، مشددًا على أهمية علاقات الصداقة والأخوة بين البلدين تركيا وقطر.

المصدر: القدس العربي

216

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة