أبوظبي تشتكي قطر إلى لوبي صهيوني زار الإمارات!

أبوظبي تشتكي قطر إلى لوبي صهيوني زار الإمارات!
الخميس ٢٢ فبراير ٢٠١٨ - ٠٧:٠٢ بتوقيت غرينتش

أكدت صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية، أن الإمارات اشتكت كلاً من قطر وتركيا وإيران لوفد المنظمات اليهودية في الولايات المتحدة، الذي كان يزور أبوظبي ودبي مؤخراً، واتهم مسؤولون إماراتيون أنقرة وطهران باتباع سياسات توسعية سلبية في المنطقة.

العالم - قطر

وقال النائب التنفيذي لرئيس مؤتمر رؤساء المنظمات اليهودية الأميركية الكبرى مالكوم هونلين، في مؤتمر صحافي عقده عقب زيارة 70 من قادة المنظمات اليهودية الأميركية لأبوظبي ودبي، إن «القادة الإماراتيين ركزوا خلال المحادثات على السلوك السلبي لتركيا وإيران في المنطقة».

ونقلت الصحيفة الإسرائيلية، وفقاً لتقرير نشره موقع الخليج الجديد، عن هونلين قوله: إن «المباحثات مع الإماراتيين تطرقت إلى مسألة تعميق العلاقات والاعتراف بـ"إسرائيل"، دون الحديث عن أية التزامات من الجانب الإماراتي».

ووفقاً للصحيفة، تحدث المسؤولون الإماراتيون عن قطر بوصفها «مصدر قلق كبير» لبلادهم، كما اتهموا رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بـ «النفاق وعدم الرغبة في الجلوس على طاولة المفاوضات».

وقال هونلين: «سرنا في أماكن كثيرة مرتدين الكيباهو (غطاء رأس صغير مستدير الشكل يرتديه اليهود) لم ننزعها، لم يكن هناك تعليق واحد، ولم تظهر أية نظرة غريبة على أي شخص على مدار الأسبوع».

وشدد هونلين على أن وفد المنظمة أوضح لمحاوريه في الإمارات العربية المتحدة، أنه لا يمثل الإدارة الأميركية ولا الحكومة الإسرائيلية، وفي الوقت نفسه، قال إن العديد من الدول الإسلامية والعربية مهتمة بتحسين العلاقات مع العالم اليهودي.

وأكد أن هناك تغييراً، وهذا شيء كان لا يمكن أن يتصوره الناس قبل 10 سنوات، أو حتى خمس سنوات، كيف يريد بلد عربي إسلامي أن يستقبلنا ويدعونا لزيارته، لدينا العديد من الدعوات المعلقة، وهناك رغبة في استقبالنا.

وقالت الصحيفة إن العديد من القادة العرب يتوقون للتعاون مع تل أبيب، لكنهم يشعرون أنهم لا يستطيعون القيام بذلك علناً، حتى يتم التوصل إلى اتفاق سلام «إسرائيلي فلسطيني»، لأنهم يخشون ردود الفعل السلبية من مواطنيهم.

تعزيز التعاون
من جانبه وصف مدير مؤتمر رؤساء المنظمات اليهودية الأميركية ستيفن جرينبرج، زيارة الوفد بأنها ذات أهمية استراتيجية.

وأضاف جرينبرج أن الإمارات ترغب في التعاون مع "إسرائيل" في القضايا الأمنية، كما ترغب في حل للقضية الفلسطينية حتى تتمكن البلاد من التعامل مع "إسرائيل" اقتصادياً، لأنها تحاول تحريك اقتصادها من النفط إلى الاقتصاد المستقل إلى التكنولوجيا الفائقة.

والشهر الماضي، كشفت صحيفة «يني شفق» التركية عن تورط أبوظبي في محاولة الانقلاب الفاشلة التي قامت بها منظمة كولن في تركيا في 15 يوليو 2016.

وأكدت الصحيفة أن الإمارات خصصت 3 مليارات دولار أميركي كدعم مادي لمنظمة «كولن»، فيما زارت قيادات عليا في المنظمة دولة الإمارات 22 مرة قبل تنفيذ محاولتهم الانقلابية الفاشلة.

106-1

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة