هيومن رايتس ووتش:

ميانمار تهدم قرى لمسلمي الروهينغا بعد حملة "تطهير"

ميانمار تهدم قرى لمسلمي الروهينغا بعد حملة
الجمعة ٢٣ فبراير ٢٠١٨ - ٠٢:٣٥ بتوقيت غرينتش

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش اليوم الجمعة بعد مراجعة لصور التقطت بالأقمار الصناعية إن ميانمار هدمت ما لا يقل عن 55 قرية بعد إخلائها من سكانها من الروهينغا المسلمين خلال أعمال العنف التي بدأت العام الماضي.

العالم  - آسيا

وقالت المنظمة إن أعمال الهدم في الشطر الشمالي من ولاية راخين ربما أدت لتدمير أدلة عن فظائع ارتكبها جنود عندما اجتاحوا القرى. 

ودفع ممارسات الجيش الميانماري التعسفية 688 ألفا من مسلمي الروهينغا للجوء إلى بنغلادش. 

وتحدث كثير منهم عن أعمال قتل واغتصاب وحرق نفذها أفراد الشرطة والجيش في ميانمار.

ونشرت النتائج التي خلصت إليها هيومن رايتس ووتش ومقرها نيويورك بعد أن أبرمت ميانمار اتفاقا مع الأمم المتحدة واليابان لتقديم الإغاثة للمنطقة في مؤشر على تحول في العلاقات المتوترة بين الحكومة والأمم المتحدة.

ووصفت الأمم المتحدة والولايات المتحدة الحملة ضد الروهينغا بأنها تطهير عرقي لكن حكومة أونج سان سو كي الحائزة على جائزة نوبل للسلام منعت محققي الأمم المتحدة وغيرهم من المراقبين المستقلين من دخول منطقة الصراع. 

وقالت هيومن رايتس إن 362 قرية في المجمل دمرت جزئيا أو كليا منذ أغسطس آب. وإن بعض هذه القرى سويت بالأرض.

وقال براد آدامز مدير المنظمة في آسيا "الكثير من القرى كانت مسرحا لفظائع ضد الروهينغا وكان ينبغي الحفاظ عليها حتى يستطيع الخبراء الذين عينتهم الأمم المتحدة لتوثيق هذه الانتهاكات أن يقيموا بشكل ملائم الأدلة وتحديد المسؤولين".
 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة