بالفيديو....مجلس الامن يؤجل التصويت على قرار وقف إطلاق النار الى مساء اليوم

السبت ٢٤ فبراير ٢٠١٨ - ٠١:١٦ بتوقيت غرينتش

قصفت الجماعات الارهابية المتمركزة في الغوطة الشرقية عدة أحياء في العاصمة السورية دمشق، ما اسفر عن استشهاد مدني واصابة العشرات. ومن المقرر أن يصوت مجلس الأمن اليوم على مشروع قرار معدل يفرض هدنة مؤقتة في سوريا .

العالم - خاص بالعالم 

والتصويت الذي تأجل الى مساء اليوم جاء بعد جلسة مشاورات غير رسمية مغلقة ومكثفة لأعضاء المجلس، واكدت المصادر ان عشرة دول غير دائمة العضوية تدعم القرار فيما يستخدمه الدول الغربية للضغط على روسيا والصين.

وطالبت موسكو  أثناء الجلسة بإدخال سلسلة تعديلات بغية جعل مشروع القانون منطقيا وواقعيا وضمان التزام الجماعات الارهابية المسلحة بالهدنة، وعدم استغلاله من أجل تعزيز القدرات العسكرية أو فتح جبهات جديدة لاحقا. فيما عقد المندوب الروسي في مجلس الامن عدة اجتماعات هامة بين مندوبي روسيا والكويت والسويد.

كما اعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف  أن موسكو على استعداد للتصويت لصالح مسودة قرار مجلس الأمن الدولي، بشرط ضمانات تجبر ما تسمى الجماعات المعارضة باحترام وقف إطلاق النار.

اما الولايات المتحدة فقد رفضت التعديلات الروسية التي دعت موسكو الى اضافتها على مشروع القرار ووصفتها بالإملاءات.

في حين يرى مراقبون ان اميركا والدول الغربية تتلاعب بمفهوم المرونة من خلال تقديم تنازلات صغيرة لفظية ورفض تقديم أي تدوير حقيقي لزوايا الخلاف مع الروس، مشيرة إلى أن همهم الأوحد هو إنقاذ المسلحين في الغوطة الشرقية  من ساعة الحسم التي تلوح في أفق الساعات القادمة.

في سياق متصل، قال مصدر بقصر الإليزيه إن المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون كتبا خطابا للرئيس الروسي فلاديمير بوتين يطلبان فيه دعمه لمشروع القرار وضمان عدم عرقلته. 

يذكر ان الدول التي تطالب بالهدنة وانقاذ مسلحي الغوطة الشرقية بدأت بنشاطها بعد ان رفض المسلحين في الغوطة الشرقية  عرضا من الحكومة السورية لنقلهم الى ادلب واخلاء المنطقة التي تستهدف منها بشكل يومي وبمئات القذائف احياء العاصمة دمشق، والتي ادت الى استشهاد اكثر من 121  شخصا بينهم 18  طفلا واصابة 610  بجراح منذ بدء التصعيد حسب المرصد المعارض.

التفاصيل في الفيديو المرفق ....

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة