قائد ايراني: سلاحنا الصاروخي أثار الدهشة في العالم وتطويره لايرتبط بأحد

قائد ايراني: سلاحنا الصاروخي أثار الدهشة في العالم وتطويره لايرتبط بأحد
الإثنين ١٢ مارس ٢٠١٨ - ٠٩:٥٠ بتوقيت غرينتش

قال مساعد قائد الجيش الايراني في الشؤون التنسيقية الادميرال حبيب الله سياري اننا نصنع الدبابات والصواريخ والمضادات الجوية كما ان سلاحنا الصاروخي أثار الدهشة في العالم وتطويره لايرتبط بأحد في الخارج.

وقال سياري، في تصريح ادلى به امس الاحد خلال مراسم اليوم الوطني لقوافل النور في مدينة خرمشهر/ جنوب غرب ايران/  ان دفاعنا يقوم على الردع ، ويجب أن نكتسب قوة بحيث لا يمتلك العدو الجرأة على مهاجمتنا، ولدينا الآن قوة ردعية جيدة، لكننا لن نكتفي بها إذ نحقق التقدم باستمرار وسنواصل السير في طريق الشموخ.

واضاف: يجب أن نرسخ ثقتنا من تحقيق النصر في الحرب الناعمة ، حيث يسعى الاعداء إلى التحكم بأفكار وعقول شبابنا ، وبعد الهيمنة عليها ، فإنهم يستهدفون معتقداتهم.

وتابع قائلا: عقب انتصار الثورة الاسلامية مباشرة خطط الاعداء للقضاء عليها حيث كانوا يعدون الايام لتحقيق هذا الهدف. 

ولفت الى ان الاعداء شددوا من عدائهم للثورة الاسلامية بعد اثارة موضوع تصدير افكارها الى البلدان الاخرى لان مصالحهم في ايران قد قضي عليها.

واشار الى انهم خططوا للقضاء على الثورة عبر تأجيج النزاعات القومية والطائفية باستغلال العناصر المناوئة للثورة في جميع ارجاء البلاد الا انهم فشلوا في ذلك.

ونوه الى ان الاعداء وضعوا مخططا آخر للقضاء على الثورة عبر تنفيذ الاغتيالات في البلاد حيث قتلوا 17 الف شهيد الا انهم فشلوا في مؤامرتهم هذه ايضا.

واوضح، انهم خططوا لفرض حرب شاملة للحد من تقدم الثورة وتطورها وتصدير افكارها حيث وضعوا جميع الامكانات لالحاق الهزيمة بها حيث هاجموا المناطق الحدودية في ايلول/ سبتمبر 1980 (حرب السنوات الثماني التي شنّها النظام العراقي السابق في عقد الثمانينات) وتوقّعوا تحقيق الانتصار في غضون اسبوع واحد لكنهم فشلوا ايضا.

ووصف الثورة الاسلامية بانها تحظى بالثبات والقوة حاليا هو مايدلل على انتصارها في جميع المراحل لاسيما في حرب السنوات الثماني والتي تعتبر ملهمة لبلدان المنطقة والعالم.

12

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة