ماكرون وميركل يحددان وجهة الاصلاحات الاوروبية

ماكرون وميركل يحددان وجهة الاصلاحات الاوروبية
الجمعة ١٦ مارس ٢٠١٨ - ٠٩:١٦ بتوقيت غرينتش

وصلت انغيلا ميركل الجمعة الى باريس "بعد ان استقر لها الحكم وحصلت على ولاية رابعة مستشارة لالمانيا"، لتعد مع الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون اصلاحات "واضحة وطموحة" يسعيان للتوافق بشأنها بحلول حزيران/يونيو من أجل انطلاقة جديدة لاوروبا "المهتزة".

العالم - اوروبا

وأدلى كل من ميركل وماكرون بتصريحات صحافية شددا فيها على ضرورة إيجاد حلول للتحديات العديدة التي تواجهها أوروبا ومنها خصوصا أزمة الهجرة وتنامي التيارات المناهضة للفكرة الاوروبية في الاتحاد الاوروبي والتوترات الدبلوماسية الدولية واصلاح المؤسسات الاوروبية.

وقال الرئيس الفرنسي "تبدأ اليوم مرحلة مهمة اكثر إلحاحا مما كانت قبل اشهر، يتعين علينا فيها القيام بالكثير بشأن القرارات في الأمد القريب ورسم آفاق للامدين المتوسط والبعيد لاوروبا".

من جهتها قالت ميركل في أول زيارة للخارج منذ تشكيل حكومتها الاربعاء بعد أشهر من المفاوضات الصعبة، "لدينا الرغبة في تحقيق ذلك واعتقد اننا نستطيع" مضيفة "بات ضروريا اكثر من اي وقت مضى ان تتحرك اوروبا بشكل موحد في وضع جيوسياسي يتعرض فيه (العمل) المتعدد الطرف لضغط".

وكان الرئيس الفرنسي ينتظر منذ اشهر استقرار الوضع السياسي في المانيا لاعادة اطلاق "المحرك الفرنسي الالماني" الذي كثيرا ما كان يعول عليه لدفع الملفات الاوروبية.

واكد ماكرون قبل جلسة عمل مع ميركل ومادبة عشاء "تدركون الى اي حد نتطلع الى العمل معا".

وأوضحت ميركل "لا يكون لدينا دوما نفس الاراء في بادئ الأمر، لكن فرنسا والمانيا حققتا الكثير معا في الماضي" مضيفة "نريد الآن ان نصيغ مسارات مشتركة".

وكان ماكرون عرض الكثير من المقترحات لاصلاح المؤسسات الاوروبية مثل ميزانية اوروبية ووزير مالية لمنطقة اليورو، لكن المفاوضات تبدو دقيقة مع ميركل الخاضعة لاتفاق ائتلاف حكم في المانيا.

2

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة