المواجهة تتصاعد بين الممثلة الإباحية السابقة ستورمي دانيالز ومحامي ترامب

المواجهة تتصاعد بين الممثلة الإباحية السابقة ستورمي دانيالز ومحامي ترامب
السبت ١٧ مارس ٢٠١٨ - ٠٥:٢٨ بتوقيت غرينتش

تصاعدت المواجهة الجمعة بين ستورمي دانيالز ممثلة الأفلام الإباحية، التي تؤكد انها أقامت علاقة خارج إطار الزواج مع دونالد ترامب قبل توليه الرئاسة، ومايكل كوهين محامي الرئيس الاميركي.

العالم ـ الأمیركیتان

فقد صرح مايكل افيناتي محامي دانيالز لعدد من شبكات التلفزيون الاميركية الجمعة، ان موكلته واسمها الحقيقي ستيفن كليفورد، تعرضت لتهديدات جسدية.

ويؤكد محامو مايكل كوهين من جهتهم في وثائق قانونية، ان كليفورد انتهكت أكثر من عشرين مرة اتفاقاً حول السرية وقعته مع كوهين وانه يحق لهم بذلك مطالبتها بتعويضات بقيمة عشرين مليون دولار.

وألمح افيناتي الى انه سيكشف مزيداً من التفاصيل في برنامج “60 دقيقة” الذي تبثه قناة “سي بي اس″ في حلقة ستخصص لهذه القضية خلال الشهر الجاري.

وقالت الناطقة باسم البيت الأبيض ساره ساندرز، ان البيت الابيض “يدين أي شخص يهدد أي فرد، لكن لا علم لي بذلك”.

وتقدمت ستورمي دانيالز بشكوى ضد كوهين الاسبوع الماضي لإبطال اتفاق السرية الذي وقعته معه قبل أيام من الانتخابات الرئاسية في تشرين الثاني/نوفمبر 2016 بهدف إلزامها الصمت حول علاقتها المفترضة الحميمة مع الرئيس الأميركي.

وقالت ان الاتفاق غير صالح لأن ترامب لم يوقعه شخصياً.

وفي الشكوى، قالت انها أقامت علاقات جنسية مع ترامب ابتداء من تموز/يوليو 2006، على هامش مباريات للغولف بالقرب من بحيرة تاهوي المنطقة السياحية الممتدة بين ولايتي كاليفورنيا ونيفادا، مشيرة الى ان هذه العلاقة استمرت “جزءاً كبيراً من 2007″.

وكان ترامب حينذاك متزوجاً من زوجته الحالية ميلانيا.

وطلب معسكر مايكل كوهين الجمعة، ان تنظر محكمة فدرالية وليس كاليفورنية في شكوى دانيالز. وهم يؤكدون في الوثائق التي تقدموا بها في إطار هذا الطلب، ان دانيالز خالفت اتفاق السرية الموقع عشرين مرة ويحق لهم لذلك طلب مليون دولار “على كل من هذه الانتهاكات”.

ويريد مايكل كوهين أيضاً ان تكف نجمة الإباحة عن القيام بدعاية لهذه القضية.

ترهيب

وجاء في الوثائق ان “السيدة كليفورد قبلت بكامل إرادتها في الاتفاق الودي بأن تبلغ التعويضات مليون دولار عن كل انتهاك لعقد السرية. وبالتالي فإن من حق (ايسنشل كونسالتنت) (الشركة التي استخدمها كوهين لهذه الصفقة) المطالبة بتسوية تعويضات بقيمة” يفترض ان “تتجاوز 20 مليون دولار”.

وفي تغريدة على تويتر، قال مايكل افيناتي ان “مطالبة رئيس يمارس مهامه بأكثر من عشرين مليون دولار (تعويضات) من مواطن لا يحاول سوى ان يقول للجمهور ما حدث، أمر لا يصدق”.

وأضاف انه “ترهيب” من قبل محامي كوهين، مؤكداً “لن نسقط ولن نسمح بترهيبنا”.

وحددت محكمة لوس انجليس الكاليفورنية الثاني عشر من تموز/يوليو موعداً للنظر في طلب إبطال الاتفاق الذي تقدمت به كليفورد.

ونفى الرئيس بشدة اي علاقة مع ممثلة الأفلام الإباحية السابقة البالغة من العمر 38 عاماً والتي عرضت إعادة 130 ألف دولار حصلت عليها في 2016 مقابل صمتها.

وأقر كوهين بأنه دفع هذا المبلغ موضحاً انه جاء من أمواله الشخصية لكنه لم يوضح أسباب دفعه.

وقال افيناتي لشبكة “سي ان ان” الجمعة ايضاً ان ست نساء تؤكدن أنهن أقمن علاقات مع ترامب ووقع عدد منهن اتفاقات سرية ايضاً.

104

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة