اميرکا تتهم ايران بالتدخل في الانتخابات العراقية لتخفي تدخلاتها

الأحد ١٨ مارس ٢٠١٨ - ١٠:٢٥ بتوقيت غرينتش

مرة اخرى تخلط واشنطن الاوراق، وتصرح نيابة عن العراق، على لسان وزير دفاعها جيم ماتيس الذي اتهم ايران بالتدخل بالانتخابات التشريعية العراقية.

العالم - العراق

اتهام يمس سيادة العراق، ويعكس محاولة التهرّب من الاتهامات العراقية لواشنطن بمحاولات التدخل بالشأن العراقي لاسيما الانتخابات، باسم الديمقراطية .

وقال رئيس مركز الهدف للتحليل السياسي، هاشم الكندي لقناة العالم:" الیوم اميركا تطرح مسألة التدخل الايراني في الانتخابات العراقية وواقع الامر هو كما يقول الشعر العربي "رمتني بدائها وانسلت" اميركا الیوم متدخلة في الانتخابات العراقية وهي تريد ان تعيد ماقامت به في 2010، عندما دفعت الی تأسيس قائمة للإستحواذ علی الحكم".

واشنطن، قبيل الانتخابات العراقية، تحاول صناعة رأيٍ عام مضاد، لحماية سياساتها، ودعمها لمرشحين وقوائم انتخابية على حساب اخری.

وقال المحلل السياسي العراقي كاظم الحاج:"التدخل الاميركي في الشأن السياسي العراقي واضح. والان في الاجواء الانتخابية القائمة في العراق تحاول اميركا من خلال تصريحاتها واتهامها الجمهورية الاسلامية بالتدخل في الانتخابات، تحاول خلط الاوراق وايجاد تشويه لدی الناخب العراقي وايضاً ايجاد رأي عام مضاد باعتبار ان ايران ساعدت العراق وهي الصديق الوفي والاكبر والعمق الاستراتيجي للدولة العراقية.

وقال الكاتب والمحلل السياسي العراقي حسين الكناني ان الولايات المتحدة، لاتترك صغيرة ولاكبيرة الا وتدخلت في الشؤون الداخلية للبلدان ومن أبرز الساحات التي تحاول اميركا جاهدة تثبيت وجودها السياسي والعسكري فيها هي الساحة العراقية. وتحاول تجد لكل فشل تبريراً معينا.

ولم يذكر الوزير الامريكي، الذي اتهم ايران بالتدخل بالانتخابات العراقية، الية تدخلها؛ بل اكتفى بالاتهام فقط، بحجة ضعيفة اعتادت واشنطن على تسويقها ضد خصومها السياسيين.

205-104

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة