أزمة سياسية في أميركا

تراشق لفظي بعد إقالة "ماكيب" الشاهد الاساسي بتحقيقات "مولر"

الأحد ١٨ مارس ٢٠١٨ - ٠٢:٢٦ بتوقيت غرينتش

شن الرئيس الأميركي دونالد ترمب هجوما على وزارتي العدل والخارجية ومكتب التحقيقات الفدرالي وذلك بعد إقالة أندرو ماكيب نائب مدير المكتب،وهدد مدير مكتب التحقيقات الاتحادي السابق جيمس كومي بفضح محادثاته مع ترامب ليحكم الشعب الاميركي بنفسه من الشريف، وياتي ذلك بعد اقالة وزير العدل ماكيب الذي كان شاهدا أساسيا في التحقيقات بشأن التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية الاخيرة .

العالم - خاص بالعالم 

 ونفذ الرئيس الاميركي دونالد ترامب اقالات عديدة في وزارتي العدل والخارجية والـ" اف بي اي" ، وسط مخاوف من اندلاع ازمة دستورية في البلاد بعد تراشق لفظي بين ترامب والوزارتين.

واقال ترامب نائب مدير مكتب التحقيقات الفدرالي اندرو ماكيب وغرد على تويتر ان ماكيب مطرود، هذا يوم عظيم لرجال ونساء أف بي آي الذين يعملون بجد، يوم عظيم للديمقراطية.

ورد "ماكيب" على قرار إقالته بأنه تعرض لاستهداف سياسي بسبب تأكيده أقوال مديره المقال العام الماضي جيمس كومي بأن ترامب حاول الضغط عليه لإنهاء التحقيق بشأن التدخل الروسي بالانتخابات الاميركية عام 2016 م.

وقال الرئيس الاميركي ان "هناك قدرا كبيرا من الكذب والفساد والتسريبات على أعلى المستويات في الهيئات الثلاث، وذكَّر بنفي لجنة الاستخبارات بحدوث تواطؤ بين حملته الانتخابية وروسيا".

لكن معارضي قرار وزير العدل جيف سيشنز اعتبروا أنه مخطط خطير يهدف إلى التقليل من مصداقية مكتب التحقيقات الفدرالي وتحقيق مولر.

وانتقد الديمقراطيون قرار الاقالة معتبرين ان له دوافع سياسية وخطوة انتقامية، فيما اشاد الجمهوريون بوزير العدل وقراره الذي وصفوه بالاجراء الحاسم.

ووجه جيمس كومي رسالة لترامب قال فيها إن الشعب الأميركي سيستمع إلى روايته قريبا جدا، وسيتمكن حينها من الحكم بنفسه من هو الشريف.

أما المدير السابق لـ (سي آي أي) جون برينان قال لترامب انه عندما يتضح مقدار قابليتك للفساد السياسي والأخلاقي، ستأخذ مكانك الطبيعي كشخص مذموم في في مزبلة التاريخ.

التفاصيل في الفيديو المرفق....

 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة