عريقات: سلوك الادارة الأمريكية يسيء لمنظومة الحقوق العالمية

عريقات: سلوك الادارة الأمريكية يسيء لمنظومة الحقوق العالمية
الأحد ١٨ مارس ٢٠١٨ - ٠٦:٤٠ بتوقيت غرينتش

أدان أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، يوم الاحد، مواصلة الإدارة الأمريكية تهديدها لاستقرار وأمن النظام الدولي، منتقداً استهداف ومعاقبة الدول والشعوب الفقيرة التي تقف إلى جانب الحق والعدل من خلال استخدام سياسة الابتزاز المالي لتحقيق أغراض سياسية، مشدداً على أن الولايات المتحدة تصر على عزل نفسها عن المجتمع والقانون الدولي.

العالم- فلسطین

وجاءت تصريحات عريقات تعقيباً على مذكرة مندوبة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة "نيكي هيلي" التي تشترط فيها قطع المساعدات الأمريكية عن الدول التي لا تصوت الى جانب الولايات المتحدة في الأمم المتحدة فيما يتعلق بإسرائيل وقضايا الشرق الأوسط.

ووصف عريقات هذه الخطوة بالسلوك العدائي المخجل في القرن الواحد والعشرين الذي تبتز فيه دولة عظمى الدول والشعوب الفقيرة وقال: "ان سلوك الإدارة الأمريكية يذكرنا بسلوك الدول الاستعمارية الكبرى في القرون الغابرة التي حاولت فرض القوة والعقوبات على الشعوب الضعيفة، لكنها لم نتجح يوماً في إملاء إرادتها على إرادة الشعوب الحرة".

وأكد عريقات أن التعاون الوثيق بين الإدارة الأمريكية واليمين المتطرف في إسرائيل في شن حملات تحريضية ممنهجة على حقوق شعبنا وابتزازه وقطع المساعدات عنه وعن كل من يدعمه في المحافل الدولية بهدف تركيعه وترسيخ الاستعمار لا يسيء إلى المصالح القومية الأمريكية والشعب الأمريكي فحسب، بل هو إهانة وإساءة إلى مكانة الولايات المتحدة أولاً التي من المفترض أن تدافع عن المنظومة الحقوقية والقيمية وللمجتمع الدولي بأكمله ثانياً.

وأشار عريقات إلى ما تنطوي عليه هذه السياسة من نفاق وازدواجية معايير اذ تعتمد الانتقائية في قطع المساعدات والانتقام من دول دون غيرها، مضيفا ان تحديد الإدارة الأمريكية على لسان مندوبتها لدى الأمم المتحدة 40 دولة وقطع المساعدات عنها، بما يشمل إنهاء البرامج الإنسانية ومشاريع التطوير كالمدارس والتدريبات المهنية وغيرها سيساهم في زعزعة الأمن والاستقرار الدوليين، ولن يعود على الإدارة الأمريكية بالنفع حيث أن معظم هذه الدول قالت كلمتها بإن الحقوق لا تباع ولا تشترى.

وأعرب عريقات عن أمله في أن يتم ترجمة إجماع الغالبية العظمى من دول العالم على حق فلسطين في سيادتها إلى أفعال من أجل إنهاء الاحتلال الاستعماري وتجسيد دولة فلسطين على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

217

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة