شاهد.. لماذا انتخب الشعب الروسی بوتين مرة اخری؟

الإثنين ١٩ مارس ٢٠١٨ - ١٠:٢٨ بتوقيت غرينتش

كما كان متوقعاً، يفوز الرئيس الروسي الحالي، والمرشح للانتخابات الرئاسية الروسية، بكرسي الرئاسة، وبأغلبية ساحقة من الأصوات قدّرت بأكثر من سبعين بالمائة، ومن الجولة الأولى للانتخابات، أمر اعتبره مؤيدوه بمثابة استفتاء على سياسته الداخلية والخارجية في مواجهة العقوبات الغربية والأمريكية والأزمة الدبلوماسية مع بريطانيا، ودعم لنهجه داخل وخارج روسيا.

العالم - اوروبا

وقال بوتين: "ان هذا الامر يظهر الثقة والامل لدی الشعب الروسي. أری في هذه النتيجة الثقة والامل لدي شعبنا. تمثل اعترافاً بما تحقق من انجازات في السنوات القليلة الماضية. رغم الاوضاع الصعبة، سنقوم بعمل كبير بشكل مسؤول وفاعل. أری في ذلك امتناناً لانجاز الكثير من الامور في ظروف بالغة الصعوبة. سنفكر في مستقبل وطننا العظيم وابنائنا. نحن عازمون علی النجاح. من المهم جداً ان نحافظ علی هذه الوحدة؛ هذه الوحدة ضرورية للتقدم.

وبالمقابل يرى مراقبون أن الهزيمة الساحقة التي لحقت بممثلي الأحزاب والتيارات الليبرالية في هذه الإنتخابات تشكل رفضاً مطلقاً من قبل الرأي العام الروسي لسياساتهم الموالية للغرب، سيما الولايات المتحدة، وتأكيداً على دعم نهج الرئيس فلاديمير بوتين في مواجهة الهيمنة الأمريكية والإملاءات الغربية.

وقال مواطن موالی للرئيس الروسي: بوتين زعيمنا ورجل قوي ومستقل وحكيم وله باع طويل في السياسة، يعلم ما يريد و يدعم الجيش والرياضة وغيرهما.

كما دللت هذه الانتخابات على أن تدني النسبة التي حازها المرشح التقليدي فلاديمير جيرينوفسكي رئيس الحزب الليبرالي الديمقراطي، ومرشح الحزب الشيوعي الروسي قياساً بالانتخابات السابقة، يعزز الرأي القائل بأن الروس  يدعمون برامج زعيم الكرملين ورؤاه، خاصة ما خص المصالح القومية الروسية والدفاع عن مصالح شركائه في العالم، خاصة سوريا وإيران وسواهما.

الفوز الساحق للرئیس الروسی فلاديمير بوتين فی هذه الانتحابات، متوقع وغیر مفاجيء؛ ما يؤكد احتضان الروس بسياساته الداخلي والخارجيه فی مواجهة الصلف والاستكبار الاميركي والغربي.

205

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة