سو تشي تلغي خطابا "مهما" في استراليا لهذا السبب!!

سو تشي تلغي خطابا
الإثنين ١٩ مارس ٢٠١٨ - ٠١:٥٣ بتوقيت غرينتش

ألغت الزعيمة الميانمارية أونغ سان سو تشي، اليوم الإثنين، خطاباً وصف بالمهم في "معهد لوي" للأبحاث بمدينة سيدني أثناء زيارتها لأستراليا.

العالم - أسيا والباسيفيك          

وتواجه سو تشي إنتقادات دولية لصمتها العلني إزاء حملة عسكرية قمعية في ولاية راخين في ميانمار بفرار نحو 700 ألف من أقلية الروهينغا المسلمة إلى بنغلادش المجاورة.

وأعلن المنظمون أن سو تشي التي شاركت في قمة لدول رابطة جنوب شرق آسيا (أسيان) وأستراليا من الجمعة إلى الأحد، ألغت خطاباً وجلسة أسئلة وأجوبة في مدينة سيدني الأسترالية إثر إصابتها "بوعكة صحية".

وزارت سو تشي العاصمة الأسترالية كانبيرا لإجراء محادثات مع رئيس الوزراء مالكوم ترنبول الإثنين. وكان من المقرر أن تلقي خطاباً مهماً في "معهد لوي" للأبحاث في سيدني.

وكانت جلسة الأسئلة والأجوبة ستشكل لو جرت التصريحات العلنية الوحيدة للحائزة على جائزة نوبل للسلام خلال زيارتها إلى أستراليا.

وقالت متحدث بإسم مركز الأبحاث: أبلغت سفارة ميانمار معهد لوي بعد ظهر اليوم بأن مستشارة الدولة (زعيمة ميانمار) لن تكون قادرة على المشاركة في هذه الجلسة لأنها تشعر بتوعك. وأضافت: بالتالي تم إلغاؤها.

وكانت أزمة الروهينغا الإنسانية من المواضيع الرئيسية في القمة الخاصة بين آسيان وأستراليا، حيث طرح قادة آخرون على الزعيمة الميانمارية أسئلة حول الأزمة خلال إجتماع الأحد، بحسب ترنبول.

وحذر رئيس الحكومة الماليزي نجيب عبد الرزاق السبت من أن الأزمة يمكن أن تهدد الأمن الإقليمي إذ قد يقع الضحايا فريسة مجموعات متطرفة مثل جماعة "داعش" الإرهابية.

وأثار فرار الروهينغا توتراً نادراً في التجمع الإقليمي. ودعت ماليزيا ذات الغالبية المسلمة لإجراء تحقيقات تقودها آسيان في الإتهامات عن إنتهاكات من جانب الجيش الميانماري.

ونُظمت تظاهرات على هامش القمة للتنديد بإنتهاكات حقوق الانسان وإستهدفت سو تشي التي إنتقدها المتظاهرون إلى جانب رئيس الحكومة القوي في كمبوديا هو سين ورئيس حكومة فيتنام نغوين شوان بوك.

214-114

 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة