هآرتس.. ابن سلمان و"اسرائيل"، اخبار سارة وأخرى مزعجة

هآرتس.. ابن سلمان و
الأربعاء ٢٨ مارس ٢٠١٨ - ٠١:٢٢ بتوقيت غرينتش

تقول صحيفة هآرتس أنه لدى محمد بن سلمان هدفا وحيدا "ليصبح الشخصية الأقوى في الشرق الاوسط في العقود المقبلة".

العالم - مقالات وتحليلات

وتضيف الصحيفة بان حدثين في الاسبوع الماضي أثارا اهتمام محبي الطيران ولم يحظيا بالتغطية الاعلامية المناسبة. اول رحلة طيران للخطوط الهندية وصلت من مطار نيودلهي لمطار بن غوريون عبر الاجواء السعودية (والعمانية). هذه كانت اول رحلة مباشرة الى "اسرائيل"، قصرت المسافة عبر استخدام الاجواء السعودية.

وقال الدبلوماسي الأميركي السابق آرون ديفيد ميلر في تعليق على هذه الرحلة، إنه لم تستجب السعودية في السابق للتلميحات الأميركية لفتح الاجواء السعودية للطيران الى "اسرائيل" حين كانت مفاوضات اوسلو في احسن حالاتها  لتقترب من الوصول لاتفاق تسوية بين الفلسطينين و"اسرائيل"، وهي تفتح الآن اجواءها في اسوأ الفترات حيث لا يوجد أي أمل في وصول الى اتفاق تسوية.

والوقت نفسه وفي السماء اليونانية، اظهرت السعودية اثباتا آخر امام الرأي العام يؤكد تغيير سياساتها تجاه "اسرائيل" حيث قامت طائرات ميراج 2000 الاماراتية بالتحليق جنبا الى جنب الى طائرات اف 16 اسرائيلية خلال التدريبات العسكرية هناك. المشاركة الاسرائيلية لم تكن معلنة بشكل رسمي في تلك التدريبات ولكن أظهرت عدسات الكاميرات، الطائرات الاسرائيلية  وهي تجري عروضها بجانب الطائرات الاماراتية.

وحسب الصحيفة فقد اجتمع قبل حوالي اسبوع ممثلو السعودية والامارات وقطر وعمان بنظيرهم الاسرائيلي في قمة في البيت الابيض لبحث  الاوضاع الانسانية في غزة. وتتساءل الصحيفة: أي الأمرين اكثر اثارة للاهتمام، جلوس ممثلي هذه الدول بشكل علني مع "اسرائيل" ام حضور ممثلي السلطة الفلسطينية الذين كانوا اعلنوا مقاطعتهم للادارة الأميركية لاعترافها بالقدس عاصمة لـ"اسرائيل".

تحسن العلاقات والتعاون بين "اسرائيل" والسعودية وباقي دول الخليج (الفارسي) على حساب القضية الفلسطينية اصبح امرا طبيعيا وبالكاد يمكن ملاحظة هذا التحول.

في العام الماضي كانت محاولات لاخفاء حقيقة لقاء "وزير الحرب الاسرائيلي" غادي اشنكوت مع نظيره السعودي عبد الرحمن بن صالح البنيان في اجتماع للحفاء العسكريين للولايات المتحدة واليوم ينظر لهذا الموضوع بأنه امر اعتيادي.

ولكن هل تغيرت بالفعل سياسات السعودية وجاراتها تجاه "اسرائيل"؟

يوم الخميس في اجتماع في مؤسسة بروكينجس في واشنطن ظهر وزير الخارجية السعودي عادل الجبير الذي كان يصاحب محمد بن سلمان خلال  زيارته الى واشنظن ليصرح بأن سياسات السعودية لم تتغير مؤكدا ان المملكة ملتزمة بخطة التسوية السابقة وهذه "المكافئات" بتغيير السياسة تجاه "اسرائيل" سوف تحصل عليها "اسرائيل" فقط حين الانتهاء من عملية التسوية مع الفلسطينيين. ووصف اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لاسرائيل بـ"النكسة".

إذن ماهي "المكافئات" التي تنوي السعودية اعطاءها لـ"اسرائيل" (وما هي المكافئات التي لم تقدمها بعد)؟ هل يمكن أخذ تصريحات الجبير على محمل الجد في وقت حتى لا يكلف السعوديون أنفسهم بالاعتناء بالقضية الفلسطينية وطرحها  والتي من المفروض أن تكون حاضرة بشكل جدي في جميع المحافل؟.

وهنا ايضا موضوع آخر قاله الجبير في اجتماع بروكينجس: "المصالح المشتركة لا تعني أن يكون لدينا علاقات دبلوماسية". الاسرائيليون مثل شمعون بريز حلموا خلال مفاوضات اسلو بـ "شرق اوسط جديد" وتوهموا بفتح السفارة الاسرائيلية في الرياض ودبي.

بينيامين نتانياهو بدأ مسيرته كسياسي ولكن يبدو أنه مهتم بانواع أخرى من العلاقات مع السعودية بدلا من العلاقات السياسية. وفي اجتماع لكابينته يوم الاحد اشار نيتانياهو بأن الطيران الأخير عبر الاجواء السعودية من دون شك هو حدث تاريخي.

حين ظهر محمد بن سلمان قبل ثلاثة اعوام في المشهد السعودي اعتقد الاسرائيليون بأنه وبالرغم من صغر عمره وعدم خبرته السياسية ، أنه سيكون مهتما بالعلاقات التجارية مع "اسرائيل" ولكنه بانتظار أي تغيير لافت في القضية الفلسطينية ليبدأ بالتداول مع "اسرائيل" بشكل علني.

محمد بن سلمان لم يكن اول قائد سعودي له علاقات سرية مع "اسرائيل". وبحسب تقارير سابقة فقد كانت العلاقات السرية جارية منذ سنين وسط ما وصفته الصحيفة بـ "القلق ازاء السياسات الايرانية في المنطقة".

اذا ما الذي تغير؟

التغيير الاول هو انتخاب ترامب كرئيس للولايات المتحدة. إذا كان هناك ثبات واحد في السياسة الخارجية المتقلبة التي تقوم بها الإدارة الاميركية الحالية فهي "التودد" الأميركي  للسعوديين دون انقطاع خلال فترة رئاسته. ويمكن بسهولة معرفة ذلك بالنظر الى الفيديو الأخير للقاء الذي جمع ترامب بمحمد بن سلمان حين اشاد ترامب بحقيقة "اننا اصبحنا اصدقاء جيدين جدا في فترة وجيزة" و "مئات المليارات من الدولارات" من السعودية تأتي الى أميركا عبر صفقات السلاح.

في العلاقة السعودية الأميركية، "اسرائيل" وفلسطين ليسا في المعادلة فقد ايقن محمد بن سلمان أن الادارة الاميركية الحالية ليست مهتمة بانشاء دولة فلسطينية وهو ليس مهتما ايضا.

ابقاء مستشاري ترامب سعداء

في الثاني والثلاثين من العمر، يطمح محمد بن سلمان ليحكم السعودية لسنوات اطول بكثير من فترة رئاسة الرئيس الأميركي. ولتحقيق هذا الطموح يحاول ابن سلمان اسكات أي تعارض او تناقض لمشروعه بابقاء "اسرائيل" وحلفائها راضين عنه (كحل بسيط لا يحتاج الى عناء تخطيطات استراتيجية بعيدة الأمد).

قطر منافسه الاكبر في الشرق الاوسط، بدأت بفهم الموضوع بسرعة وفي الأشهر الماضية بدأت بحملة لكشف اللوبي الاسرائيلي في واشنطن عبر قناة الجزيرة.

ولكن تبقى جميع هذه الخطوات تكتيكية. نعم السعودية تعتبر ايران عدوها المشترك مع "اسرائيل" وطالما ترامب موجود في البيت الأبيض سوف تحاول السعودية ارضاءه والأهم من ذلك، ارضاء فريق مستشاريه الداعمين لـ"اسرائيل" بامتيازات كالسماح بعبور الطائرات الى "اسرائيل" فوق سماء المملكة. ولكن من الاشتباه اعتبار ما يجري تحالفا بين السعودية و"اسرائيل" في الوقت الراهن فاللشعوب العربية دائما ما كانت تميل للفلسطينيين في صراعهم مع "اسرائيل" ولا يمكن لابن سلمان اهمال الموضوع بسهولة.

والنتيجة الواضحة لحد الآن هي أن محمد بن سلمان يفعل كل ما هو بوسعه لتأسيس قوته المهيمنة في المنطقة. قد يكون ابن سلمان اكثر قائد في المنطقة مقرب من الغرب و"اسرائيل" ولكن تقييم نجاح طموحه يستدعي الكثير من الحذر.

 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة