الحكومة الايرانية تتطلع لرفع نسبة النمو الاقتصادي من 4.7 الى 6%

الحكومة الايرانية تتطلع لرفع نسبة النمو الاقتصادي من 4.7 الى 6%
الخميس ٢٩ مارس ٢٠١٨ - ٠٤:٣٢ بتوقيت غرينتش

اعلن المتحدث باسم الحكومة الايرانية محمد باقر نوبخت بان الحكومة تتطلع لرفع نسبة النمو من 4.7 الى 6 بالمائة وتوفير اكثر من مليون فرصة عمل خلال العام الايراني الجاري (بدا في 21 اذار/مارس).

العالم - ايران

وفي تصريح ادلى به امس الاربعاء خلال لقائه عددا من المسؤولين وحشدا من المواطنين في محافظة كيلان شمال ايران، قال نوبخت، لقد خططنا في اطار ميزانية العام (الايراني) الماضي لتحقيق عائدات تبلغ 320 الف مليار تومان، من 3 مصادر وهي الضرائب وبيع النفط وبيع السندات المالية، من اجل تحقيق النمو الاقتصادي وزيادة فرص العمل وخفض التضخم، وقد تحققت هذه العائدات بالفعل وفقا لتقرير الخزانة الذي صدر بداية العام (الايراني) الجاري.

واوضح بان مركز الاحصاء الايراني اعلن بان نسبة النمو الاقتصادي في البلاد خلال الاشهر التسعة الاولى من العام الماضي بلغت 4.4 بالمائة مع احتساب النفط و 4.7 بالمائة بدون احتساب النفط واضاف، ان صندوق النقد الدولي كان قد توقع نمو الاقتصادي الايراني بمقدار 81 مليار دولار للعام الماضي و94 مليار دولار للعام الحالي مما شير الى نمو اقتصادنا.

وصرح بانه خلال الاشهر التسعة الاولى من العام الايراني الماضي دخل 836 الف شخص سوق العمل تمكن 819 الفا منهم الحصول على العمل وبقي 17  الفا منهم بلا عمل اي ان اجمالي عدد العاطلين في البلاد شهد زيادة وهو الامر الذي يتطلب منا بذل المزيد من الجهد في هذا الجانب.

ولفت الى ان التضخم انخفض الى رقم احادي في العام الماضي وهو العام الاول من الخطة التنموية وقال، ان نسبة التضخم في العام الماضي بلغت 8.3 بالمائة مما تشير الى السيطرة على التضخم الا ان هذا الامر لا يعني رخص الاسعار بل منعنا من زيادة الاسعار بنسبة 40 بالمائة.

واعتبر نوبخت النمو الاقتصادي وتوفير فرص العمل استراتيجيتين مهمتين للحكومة في العام الجاري واضاف، اننا نعتزم رفع نسبة النمو الاقتصادي من 4.7 الى 6 بالمائة وزيادة فرص العمل من 819 الفا الى اكثر من مليون و 33 الفا، لذا فقد خصصنا مبلغ 73 الفا و 400 مليار تومان في اطار 12 برنامجا في 9 حقول ومجالات بهدف توفير فرص العمل في البلاد.

216-2

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة