بالفيديو.. الداخلية بغزة تكشف تفاصيل جديدة حول تفجير موكب الحمد الله

الخميس ٢٩ مارس ٢٠١٨ - ٠٤:٥٠ بتوقيت غرينتش

قال المتحدث باسم وزارة الداخلية الفلسطينية بغزة إياد البزم، إن الأجهزة الأمنية توصلت لمطلوبين جدد في قضية تفجير موكب رئيس حكومة السلطة الفلسطينية رامي الحمد الله، مشيراً الى أنه "ما زال الاستنفار الأمني مستمرًا للبحث عن مطلوبين آخرين تتعقبهم الأجهزة الأمنية".

العالم - فلسطين المحتلة

وأضاف البزم في مؤتمر صحفي، أن وزارة الداخلية بغزة أرسلت تقريرين لرئيس الوزراء رامي الحمدالله بشأن سير التحقيقات ولم نتلق أي رد حتى اللحظة، لافتاً الى أنهم "ومنذ اللحظة الأولى للجريمة دعونا لتشكيل لجنة مشتركة من الأجهزة الأمنية في الضفة وغزة لكننا لم نجد آذاناً صاغية".

وأعلن استعداد وزارته لاطلاع أي جهة معنية على مسار التحقيقات وما توصلنا إليه من نتائج حتى هذه اللحظة، مؤكداً على أن هناك تقدم في التحقيق.

وأشار البزم الى أن وزارته تستهجن وتستغرب عدم تعاون شركتي الوطنية وجوال في الكشف عن المعلومات المتعلقة بهوية وبيانات أرقام الهواتف التي استخدمت في عملية التفجير أو التحضير لها، مما عقّد وأبطأ مسار التحقيق واضطر الأجهزة الأمنية لاستخدام وسائل أخرى للوصول للمجرمين.

وأكد على أن هذه العملية الإجرامية لن تؤثر على حالة الاستقرار الأمني في قطاع غزة، ولن تسمح لأي جهة كانت بالعبث في أمن الوطن والمواطن.

ونشرت الداخلية مقطع فيديو يظهر عملية التحقيق واعتراف المتورطين في حادثة التفجير، كما وعرضت مقاطع للعملية الأمنية التي جرت في النصيرات وسط قطاع غزة ومحاولة اعتقال المتهم الرئيس بمحاولته تفجير موكبه.

ولفت المقطع المصور الى أن الداخلية شكلت لجنة على أعلى مستوى للتحقيق، وتم استخراج جميع الأدلة وفحصها وتحليلها وتم الوصول لعدة أدلة وعثر على عبوة لم تنفجر في المكان.

واعترف المدعو محمد الحواجري بتواصله مع المدعو أنس أبو خوصة لتجهيز برميل متفجر للعملية، وقال: " أبو خوصة جاب مواد متفجرة شديدة الانفجار ووضعها في البرميل المتفجر وجهزوا".

واعترف موقوف آخر بأن أبو خوصة "طلب مني نقل البرميل في كيس أبيض ونقلته على باب المكان .. وأبو خوصة نقلها عبر دراجة نارية.. كان معهم أدوات حفر وتوجهوا نحو بيت حانون قبل يومين من التفجير واشترينا معدات هواتف من محل جوالات قرب مفرق السرايا".

المدعو ياسر أبو خوصة، قال إنه "قبل يوم مقابل 100 دولار خلاني اروح عند أبراج الندى الساعة 9 ونصف لما يطلعن سيارات من معبر ايرز تبلغني، وجدت تلة بتكشف السيارات وبقيت هناك لحد ما خرجت السيارات السود طلعن وقلت لأنس انهن طلعن وبعدها روحت ع البيت".

وعرضت وزارة الداخلية خلال الفيديو رقم شريحة التفجير وهي لشركة الوطنية موبايل، مشيرةً الى أنه تم وضع العبوات في مساء 10 الشهر.

كما وعرض الفيديو صور لأبو خوصة ومساعده وهم يطلقون النار على القوة الأمنية بعد محاصرتهم في منطقة النصيرات، وعثر على أحزمة ناسفة وعبوات في منزل أنس أبو خوصة.

ولفت الفيديو الى أنه " في 10/3 تم زرع العبوات .. في 11/3 أي قبل يومين تم إبلاغ توفيق أبو نعيم بالزيارة .. فمن الذي أبلغ المنفذين قبل أبو نعيم؟"

وقبل اسبوعين، حدث انفجار خلال مرور موكب رامي الحمد الله في زيارة مفاجئة له لقطاع غزة برفقة ماجد فرج مسؤول جهاز المخابرات، واتهمت حركة فتح والرئاسة بعد دقائق من الحادث حركة حماس بالمسؤولية عن الحدث.

واستنكرت الفصائل الفلسطينية "الاتهامات الجاهزة" لحركة حماس بالوقوف وراء الحادث، وقد أعلنت وزارة الداخلية تشكيل لجنة على أعلى مستوى أمني للتحقيق في الحادث، وقال اللواء توفيق أبو نعيم أنه تم الوصول لطرف خيط قوي في القضية حسبما افادت وكالة شهاب.

6

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة