المتحدث باسم جيش الاحتلال الصهيوني يستشهد بفتاوى سعودية!

المتحدث باسم جيش الاحتلال الصهيوني يستشهد بفتاوى سعودية!
الخميس ٢٩ مارس ٢٠١٨ - ٠١:٠٥ بتوقيت غرينتش

استعان المتحدث باسم الجيش الاسرائيلي «أفيخاي أدرعي» بفتاوى لعلماء سعوديين تحرم الخروج على الحاكم والمظاهرات؛ لحث الفلسطينيين في غزة على عدم الاستجابة لدعوات التظاهر، الجمعة، تحت عنوان «مسيرة العودة الكبرى».

العالم - السعودية

ونشر «أدرعي» عبر حساباته في منصات التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو، أورد فيه فتوى لعضو هيئة كبار العلماء في السعودية الشيخ «صالح بن فوزان الفوزان»، قال فيها إن «المظاهرات والاعتصامات ليست من عمل المسلمين، ولم تعرف بالتاريخ الإسلامي»، كما أنها من «أمور الكفار ولا يرضى بها الإسلام».

كما نقل ما قال إنها فتوى للفقيه السعودي الراحل «محمد بن صالح العثيمين» تعتبر «الاعتصامات والمظاهرات العنيفة شر؛ لأنها تؤدي إلى الفوضى».

وحذّر المتحدث باسم الجيش الاسرائيلي من دعوة «حماس» للأطفال والنساء ليكونوا في مقدمة «المشاغبين» على حد وصفه، مستشهداً بآية من سورة البقرة تقول: «وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ».

وفي تصريح لاحق، قال «أدرعي»: «إذا لزم الأمر سنرد على السياج الفاصل وأيضا في عمق القطاع ضد من يقف وراء هذه المظاهرات المرتقبة».

وتأتي تصريحات المتحدث العسكري الإسرائيلي في إطار تهديدات أطلقها قادة في جيش الاحتلال خلال الأيام الماضية باستهداف «مسيرات العودة»؛ حيث قال رئيس أركان جيش الاحتلال «غادي آيزنكوت» إن «(إسرائيل) قامت بنشر أكثر من 100 قناص للتعامل مع المسيرات على السياج الفاصل مع غزة».

وسبق أن وصف الناطق باسم حركة «حماس»، «فوزي برهوم» في تدوينة نشرها عبر حسابه على «فيسبوك»، المسيرة بأنها شكل من أشكال المقاومة وعنوان لحالة المواجهة والتحدي لفرض معادلة جديدة في مشوار الصراع مع الإحتلال الإسرائيلي.

وتعتزم فصائل ومؤسسات فلسطينية تنظيم مسيرة أطلقت عليها «العودة الكبرى»، وتتضمن زحفا جماهيريا ضخما نحو الحدود الفاصلة بين الأراضي الفلسطينية التي احتلت عام 1948، وتلك التي احتلت عام 1967.

وبدأ جيش الاحتلال يستعد لمواجهة مسيرات العودة، عبر نشر تعزيزات عسكرية كبيرة على طول الحدود، وسط تأهب استخباراتي وأمني في الأوساط الإسرائيلية.

 106-     

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة