ما حقيقة "مخادعة" مقاتلات إسرائيلية للدفاعات السورية؟!

ما حقيقة
الجمعة ٣٠ مارس ٢٠١٨ - ٠٥:٣٦ بتوقيت غرينتش

وصف مصدر في وزارة الدفاع الروسية، ما تناقلته عدد من وسائل الإعلام حول خداع مقاتلات إسرائيلية الرادارات الروسية في سوريا،  بـ"الهراء".

العالم - سوريا

وقال المصدر لوكالة "سبوتنيك": أن الدفاعات الجوية السورية أثبتت قدرتها ليس على رصد، بل وعلى إسقاط الصواريخ من نوع "جو-أرض"، التي تعتبر هدفا أصعب من مقاتلة "F35"، مضيفا ان "المعلومات التي نشرت في عدد من وسائل الإعلام نقلا عن مصدر أجنبي حول قيام مقاتلات إسرائيلية بخداع الرادارات الروسية في سوريا وتنفيذ عملية استطلاع على ارتفاع كبير، ضرب من الهراء".

وأضاف: "فيما يخص وسائل الدفاع الجوي الروسية في سوريا، فهي تؤمن حماية قوية للمنشآت الروسية في طرطوس وحميميم".

وأشار المصدر إلى أن أي طائرة على ارتفاع عال يمكن اكتشافها بسهولة، فضلا عن أنها ستكون عرضة لأنظمة الدفاع الجوي في معظم البلدان، مضيفا أنه منذ إسقاط  الطائرة الأمريكية "أو-2"  فوق أراضي الاتحاد السوفييتي عام 1960، لا يحاول أحد خرق أجواء الغير على علو شاهق.

 

وكانت صحيفة "الجريدة" الكويتية نقلت عن مصدر وصفته بأنه مطلع، بأن طائرتين حربيتين إسرائيليتين من طراز "F35" فائقة التطور، نفذتا طلعات في الأجواء الإيرانية خلال الشهر الجاري.

وزعم المصدر الذي لم تسمه الجريدة، بأن المقاتلتين عبرتا الأجواء السورية إلى الأجواء العراقية، ومنها إلى إيران، حيث نفذتا طلعات استطلاع وتحديد الأهداف في مناطق بندر عباس وأصفهان وشيراز، وحلقتا على ارتفاع كبير فوق مواقع أخرى يشتبه في علاقتها ببرنامج إيران النووي على شاطئ الخليج (الفارسي).

وأشار المصدر إلى أن الطائرتين تجاوزتا كل الرادارات في المنطقة، لكنه رفض الإفصاح عما إذا كانت العملية بالتنسيق مع الجانب الأميركي، علما أن الكيان الاسرائيلي والولايات المتحدة نفذتا خلال الشهر الجاري مناورات "كوبرا جونيور" المشتركة.

وأعلن رئيس أركان جيش الإحتلال الاسرائيلي غادى أيزنكوت الأربعاء، أن الطيران الحربي استأنف التحليقات فوق الأراضي السورية، بعد حادثة إسقاط المقاتلة الإسرائيلية الـF16 الشهر الماضي.

2-10

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة