تحالف 'اوقفوا الحرب' في بريطانيا:

"مواقف اميركا المناهضة للاتفاق النووي ستجعلها معزولة في العالم"

السبت ٣١ مارس ٢٠١٨ - ٠٣:٤٠ بتوقيت غرينتش

اشار العضو البارز في تحالف 'اوقفوا الحرب' في بريطانيا ستيفن بل، الى الفريق الجديد للسياسة الاميركية في مناهضة الاتفاق النووي، مؤكدا بان هذا الامر سيجعل واشنطن معزولة عن المجتمع الدولي.

العالم - ايران

واعرب بل عن قلقه الشديد من تعيين جون بولتون مستشارا للامن القومي الاميركي ودوره في مستقبل الاتفاق النووي، وقال: ان دونالد ترامب كان قد ابدى رغبته بالخروج من الاتفاق النووي الا ان تنفيذ هذا الامر كان صعبا بالنسبة له عمليا ولكن الان وبعد اجراء التغيير في فريق السياسة الخارجية سيتخذ الخطى بجدية للخروج من الاتفاق النووي.
واضاف ان: الفريق الجديد للسياسة الاميركية سيقوم بتحرك جديد ضد الاتفاق النووي بالتاكيد ما يجعل اميركا في عزلة تجاه المجتمع العالمي.
واشار الى دور بولتون في حرب العراق وقال 'هو (بولتون) شخصيا يرى بان مصالح اميركا تُحفظ بصورة افضل حينما تدعم حلفاءها الاقليميين امام ايران' واضاف مستنتجا، ان تعيين بولتون الي جانب سائر التطورات الاخيرة في حكومة ترامب يعد خبرا سيئا جدا.
وتابع قائلا: ان الحكومة الاميركية وبولتون سيتحدثون رسميا عن مكافحة الارهاب ولكن لا ينبغي نسيان انه (بولتون) شخصيا اقترح تقوية الجماعات الارهابية لجر ايران نحو الحرب الطائفية وتحويلها الى دولة ممزقة.
واضاف: انه (بولتون) يعتبر شراء الارهابيين استراتيجية مشروعة في السياسة الخارجية الاميركية ولهذا السبب ينبغي القبول بحذر بسياسة الحكومة الاميركية لمكافحة الارهاب لان هدفها في الحقيقة ليس مكافحة الارهاب بل مواكبة الارهابيين ضد الحكومات الشرعية.

تجدة الاشارة الى ان ائتلاف أوقفوا الحرب (بالإنجليزية: Stop the War) هي مجموعة سياسية تضفط لإنهاء الحروب الغير عادلة في العالم. تأسست في 21 سبتمبر 2001 في المملكة المتحدة. من حملاتها عمليات ضغط سياسية مناهضة للحروب ضد الإرهاب التي يعتمدها الغرب. كما قامت بحملات ضد الحرب الأفغانية والحرب العراقية. ومن أكبر مظاهراتها هي المظاهرة الضخمة التي خرجت يوم 15 فبراير 2003 في لندن ونظمتها بالإشتراك مع منظمة حملة نزع السلاح النووي والرابطة الإسلامية في بريطانيا.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة