القلعجي: العدوان الأميركي على سوريا جريمة حرب

السبت ١٤ أبريل ٢٠١٨ - ١٢:٢٢ بتوقيت غرينتش

أكد احمد القلعجي الخبير في القانون الدولي ان الولايات المتحدة الامريكية هي اول من ينتهك القوانين الدولية ويقفز من فوقها خدمة للمصالح الجيوسياسية وباتت هذه المصالح للاسف ضيقة جدا ولم تعد تبرر هذا العدوان وهذا القفز فوق قواعد القانون الدولي وميثاق الامم المتحدة .

العالم - خاص بالعالم 

و أكد القلعجي بأنه إضافة للتاريخ الأسود لهذه الدول المعادية، فإن أول مخالفة لميثاق الامم الامتحدة وقواعد القانون الدولي هو التدخل "الامريكي البريطاني الفرنسي" بالشأن الداخلي لدولة حرة ومستقلة ذات سيادة وعضو في الامم المتحدة ، وان الولايات المتحدة وبعض الحكومات الغربية كانت الداعم الاول للتنظيمات الارهابية في سوريا والتي تجاوزت الكثير من قرارات مجلس الامن الدولي، التي تنص على منع تمويل الارهابيين ودعمهم وتجفيف منابع الارهاب بالاضافة الى القواعد المتعلقة منع تجنيد المرتزقة، ولكن سعي امريكا الى استراتيجية جديدة بتكوين جيوش من المرتزقة والتنظيمات الارهابية لتفتيت الدول .

وأضاف القلعجي بأن القوانين الوطنية لا يمكن أن تعمم عدواناً على أي دولة إلا في حالات الدفاع عن النفس، وعندما تقوم دولة بعمل خارج إطار الامم المتحدة يعتبر عدواناً وما قامت به أميركا ومن انخرط معها في العدوان على سوريا، يجب ان يتم مساءلته وفقا للقانون الدولي باعتباره "جريمة حرب" .

وأوضح القلعجي أنه"اذا اردنا إدانة دولة ما على عمل عدواني فان تمرير مشروع الإدانة سيصطدم باستخدام اميركا حق النقض، ونحن نسجل موقفا قانونياً من خلال المحاكم لتحميل بعض شخصيات أميركا والغرب لاقترافها العدوان، وإن اميركا وبريطانيا وفرنسا هشة داخليا ويمكن ان تكون المنظمات غير الحكومية فاعلة بادانتهم ." 

وأكد القلعجي أن الصواريخ رفعت معنويات السوريين والعالم بات يدرك ان أميركا ومن معها اعتدوا على دولة ذات سيادة .

التفاصيل في الفيديو المرفق...

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة