باحثون يحذرون من “البطة المطاطية” وقت الاستحمام

باحثون يحذرون من “البطة المطاطية” وقت الاستحمام
السبت ١٤ أبريل ٢٠١٨ - ٠٢:٥٦ بتوقيت غرينتش

دائماً ما نرى دمية “البطة الصفراء” حاضرة في مسابح الأطفال عند الاستحمام، فلا يكتمل ذلك إلا بوجودها؛ نظراً لعشق الأطفال الصغار لها.

العالم_منوعات 

باحثون من جامعة إلينوي بالولايات المتحدة والمعهد الاتحادي السويسري للعلوم المائية والتكنولوجيا، قاموا بدراسة العوامل التي تشجع النمو الميكروبي وأنواع الكائنات الدقيقة في ألعاب الحمام، على مدى 11 أسبوعاً. ووجدوا أن الثقوب الموجودة في قاعدة هذه الألعاب تمتص مياه الاستحمام إلى الداخل، إذ يشكل هذا التجويف الرطب الدافئ البيئة المثالية لتكون الأغشية الحيوية البكتيرية والفطرية.

وقام الباحثون بتعريض بعض ألعاب الحمام لمياه نظيفة، وأخرى لمياه الاستحمام القذرة، بما في ذلك تلك المياه التي تحتوي على الصابون وسوائل الجسم البشري والبكتيريا.

الباحثون بعد معاينة الألعاب القذرة كشفوا طبقة سميكة تكونت بداخلها مليئة بالفطريات والبكتيريا، إذ وصل عدد الخلايا البكتيرية الضارة إلى 1.3 مليار خلية بكتيرية في كل لعبة. إلا أن الأمر الأكثر مدعاة للقلق بالنسبة للوالدين، هو أن البكتيريا المسببة للأمراض كانت موجودة في 80 بالمئة من جميع الألعاب التي خضعت للدراسة.

في حين، يشمل ذلك الألعاب المطاطية الأخرى وألعاب الليغيو وغيرها من الألعاب المستخدمة في الحمام، التي تتكاثر بداخلها بكتيريا قد تتسبب بمشكلات في الرئتين عند استنشاقها.

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة